تسبب إضراب لموظفي شركة الخطوط الجوية الباكستانية احتجاجا على خطط الخصخصة في إلغاء أكثر من مئة رحلة داخلية وخارجية أمس الأربعاء.

جاء ذلك بعد تعبئة نقابية على مدى أسابيع بلغت ذروتها أول أمس الثلاثاء حين وقعت صدامات في مطار كراتشي بين الشرطة والمحتجين على الخصخصة قتل خلالها متظاهران بالرصاص وجرح آخرون.

واستخدمت الشرطة والقوات الخاصة الغازات المدمعة وخراطيم المياه لتفريق موظفي الشركة الذين أغلقوا المدخل الرئيسي لمطار جناح الدولي بأكبر مدينة في باكستان.

وأكد وزير المالية الباكستاني إسحاق دار بمؤتمر صحفي في دبي اليوم الخميس بعد موافقة صندوق النقد الدولي على صرف قرض لباكستان بقيمة 497 مليون دولار أن الإصلاحات الاقتصادية -ومن بينها الخصخصة- لا تزال في مقدمة أولويات الحكومة الباكستانية.

وقال دار إن الحكومة عقدت اجتماعات مع النقابات بشأن خصخصة شركة الخطوط الجوية وتسعى للمضي قدما في الخطة، واصفا الاحتجاجات بأنها ذات دوافع سياسية.

ويحتج الموظفون على قانون أقره البرلمان الباكستاني الشهر الماضي يتيح للحكومة بيع حصة محددة من أسهم الشركة، وهو ما يرونه بداية لخصخصتها بالكامل، مما قد يؤدي إلى تسريح موظفين أو خفض في الأجور.

وتنوي باكستان خصخصة الشركة بحلول يوليو/تموز المقبل بعد سنوات من الخسائر والإدارة السيئة التي أضرت بسمعتها. وكانت الشركة واحدة من أكبر شركات الطيران العالمية حتى سبعينيات القرن الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات