تراجعت إيرادات مصر من قناة السويس إلى نحو 412 مليون دولار في يناير/كانون الثاني الماضي من نحو 435 مليون دولار في الشهر نفسه من العام الماضي، أي بنسبة 5.3%.

وقال الخبير المصري في شؤون النقل البحري حمدي برغوت لوكالة الأناضول للأنباء إن انخفاض إيرادات القناة يرجع إلى "التغيرات الاقتصادية التي تشهدها حركة التجارة الدولية، وتباطؤ النمو الاقتصادي العالمي".

وتراجعت إيرادات قناة السويس السنوية إلى 5.17 مليارات دولار في عام 2015 من 5.46 مليارات دولار عام 2014، أي بنسبة 5.3%. وكانت مصر افتتحت في أغسطس/آب 2015 توسعة للقناة، وتوقعت أن تؤدي هذه التوسعة إلى زيادة الإيرادات إلى 13.2 مليار دولار سنويا بحلول عام 2023.

غير أن تراجع حركة التجارة العالمية أثر سلبا على القناة، كما أن انخفاض أسعار النفط جعل شركات الشحن العالمية تفضل استخدام طريق رأس الرجاء الصالح لتجنب دفع رسوم العبور المكلفة للقناة، بحسب تقرير أعدته مؤسسة "سي إنتل" المتخصصة في دراسات الملاحة البحرية.

المصدر : وكالة الأناضول