هبط سعر الجنيه الإسترليني دون مستوى 1.4 دولار للمرة الأولى منذ سبع سنوات مع تزايد المخاوف من إمكانية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وبلغ سعر العملة البريطانية 1.3925 دولار في تداولات اليوم الأربعاء، ويتوقع محللون أن يصل السعر بعد ذلك إلى 1.35 دولار. ويتعرض الجنيه الإسترليني لضغوط شديدة منذ مطلع الأسبوع الجاري حين عبر أعضاء بارزون في حزب المحافظين الحاكم عن تأييدهم حملة خروج بريطانيا من الاتحاد.

وقد حذرت مؤسسات مصرفية عالمية من التداعيات الاقتصادية المحتملة إذا صوت البريطانيون لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي في استفتاء من المقرر إجراؤه في الـ23 من يونيو/حزيران المقبل.

وقال بنك "جيه بي مورغان" الأميركي إن نمو الاقتصاد البريطاني قد يتباطأ إلى 1% في العام الذي سيلي التصويت. وذكر بنك "أتش أس بي سي" أن العملة البريطانية قد تفقد ما يصل إلى 20% من قيمتها.

من جهة أخرى، توقعت مجموعة إيرباص الأوروبية لصناعة الطائرات تراجع المزايا التنافسية لعملياتها في بريطانيا إذا اختار البريطانيون الخروج من الاتحاد الأوروبي، وهو ما قد يهدد استمرار تلك العمليات بحجمها الحالي.

وقد أظهر أحدث استطلاع للرأي في بريطانيا تقدم معسكر البقاء في الاتحاد الأوروبي، لكن الفارق تقلص بينه وبين معسكر الخروج. وبلغت نسبة البريطانيين الراغبين في البقاء 51% في حين عبر 39% عن رغبتهم في الخروج، ولم يحسم 10% أمرهم بعد. وأجرى الاستطلاع مركز كوم ريس لحساب صحيفة ديلي ميل.

المصدر : الجزيرة,رويترز