حث وزير النفط السعودي علي النعيمي الثلاثاء المسؤولين التنفيذيين في قطاع الطاقة العالمي على التكاتف لمواجهة أسوأ هبوط يشهده القطاع، معربا عن أمله في تنامي التأييد لاتفاق لتجميد الإنتاج وأنه سيخفف تخمة المعروض العالمي من الخام. من جهته انتقد وزير النفط الإيراني اتفاق التجميد معتبرا أنه يضر ببلاده.

وفي كلمة في مؤتمر أسبوع كامبردج لأبحاث الطاقة (سيرا) في هيوستون بولاية تكساس الأميركية، أعاد النعيمي تأكيد الأسباب وراء قرار المملكة الحفاظ على مستويات الإنتاج في مواجهة هبوط الأسعار، وأنه يتوقع أن تنضم معظم الدول إلى الاتفاق المؤقت للإمدادات.

وأضاف أن الاتفاق -الذي أعلن بعد اجتماع بين السعودية وروسيا وفنزويلا وقطر قبل أسبوع في الدوحة- هو "بداية عملية"، مكررا تعليقات مماثلة من مسؤولين خليجيين آخرين على مدى الأسبوع الماضي.

وأكد الوزير السعودي على موقف بلاده المستمر منذ أمد طويل بأنها مستعدة لتلبية طلب عملائها والحفاظ على طاقة إنتاجية احتياطية، واستمرار انفتاحها على التعاون مع المنتجين الآخرين لتحقيق الاستقرار في سوق النفط.

البدري لفت إلى أن مشكلة سوق النفط تتمثل في وجود فائض يقدر بثلاثمئة مليون برميل (أسوشيتد برس)

من جهته كشف الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) عبد الله البدري، إمكان اتجاه كبار منتجي النفط لاتخاذ خطوات جديدة للتخلص من تخمة المعروض، في حال الالتزام باتفاق تجميد الإنتاج.

واعتبر البدري -في كلمة بمؤتمر سيرا- أن المشكلة الحالية في سوق النفط تتمثل في وجود فائض يقدر بثلاثمئة مليون برميل، مشيرا إلى أن أوبك وحدها لن تستطيع الوصول لهذا الحل ولا بد من التعاون مع الجميع.

من جهته انتقد وزير النفط الإيراني بيغان زنغنه اتفاق تجميد النفط، معتبرا أنه "مثير للضحك" لأنه لا يسمح لإيران باستعادة الحصة السوقية التي خسرتها أثناء العقوبات التي كانت مفروضة عليها.

وخلال تعاملات اليوم، تراجعت أسعار النفط العالمية للعقود الآجلة، فتراجع خام القياس العالمي مزيج برنت 4.35% ليصل إلى 33.09 دولارا للبرميل في تعاملات ما بعد الظهر، في حين انخفضت عقود الخام الأميركي الخفيف 4.91% إلى 31.75 دولارا.

وهبطت أسعار النفط 70% منذ منتصف 2014 مع تراكم فائض المعروض.

المصدر : وكالات