استنتجت دراسة حديثة أجرتها مؤسسة برتلسمان الألمانية أن انهيار اتفاقية الحدود المفتوحة (شنغن) قد يكبد الاتحاد الأوروبي خسائر تصل إلى 1.4 تريليون يورو (1.5 تريليون دولار)، على مدى السنوات العشر المقبلة.

وبحسب الدراسة التي أعلنت نتائجها اليوم الاثنين، فإن وقوع أسوأ الاحتمالات وهو ارتفاع أسعار السلع المستوردة 3% في حالة إعادة فرض الحدود، سيكبد ألمانيا -أكبر اقتصاد في الاتحاد الأوروبي- ما يصل إلى 234 مليار يورو (258 مليار دولار) بين عامي 2016 و2025، ويكلف فرنسا ما يصل إلى 244 مليار يورو (269 مليار دولار).

وبحسب هذا الاحتمال، فإن الخسائر الإجمالية للاتحاد الأوروبي ستصل إلى 1.4 تريليون يورو (1.5 تريليون دولار)، أي ما يناهز 10% من الناتج المحلي الإجمالي السنوي لهذا الاتحاد الذي يضم 28 دولة.

وقالت الدراسة إن أفضل الاحتمالات إذا انهارت شنغن، وهو ارتفاع أسعار السلع المستوردة 1%، سيؤدي إلى خسارة الاتحاد الأوروبي نحو 470 مليار يورو (518 مليار دولار) على مدى العقد المقبل.

المصدر : رويترز