كشف رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو اليوم الاثنين عن خطة لدعم قطاع السياحة في تركيا الذي أضرته التوترات مع روسيا والوضع الأمني في الداخل. وتتضمن الخطة منحة بقيمة 255 مليون ليرة (87 مليون دولار) وإجراءات لمساعدة شركات السياحة التركية على إعادة هيكلة ديونها.

وصرح داود أوغلو للصحفيين في أنقرة أن "هذه الإجراءات ستطبق بسرعة، ونعتقد أن المساعدات ستنعش قطاع السياحة"، وأضاف "نحن نمرّ بأوقات حساسة، وسنتغلب على المصاعب التي يواجهها قطاع السياحة، وسندافع عن مركز تركيا كأكثر الوجهات السياحية جاذبية".

ودان رئيس الوزراء التركي ما وصفه بحملة "الدعاية السوداء" التي تشن من الخارج على قطاع السياحة التركي، والتي قال إن معارضي الحزب الحاكم يدعمونها.

وعبر داود أوغلو عن ثقته بأن السياح الروس سيعودون إلى تركيا، قائلا "توقف السياح الروس عن الحضور إلى تركيا لفترة قصيرة. وقد جاؤوا وأعجبتهم البلاد، وجاؤوا مرة أخرى. ولا يمكنك أن تغير ذلك بقرار سياسي". وقد انخفض عدد الروس الذين يزورون تركيا إلى النصف في ديسمبر/كانون الأول الماضي مقارنة مع الشهر نفسه من العام السابق.

وتركيا وجهة رئيسية للسياح الألمان أيضا، لكنها شهدت انخفاضا في الطلب بعد تفجير أودى بحياة 11 سائحا ألمانيا في قلب المنطقة السياحية في إسطنبول في 12 يناير/كانون الثاني الماضي.

وذكرت مجموعة "تي يو آي" أكبر مجموعة للسياحة في العالم، في وقت سابق من الشهر الجاري، أنها سجلت هبوطا بنسبة 40% في نسبة الحجوزات إلى تركيا، كما ألغى عدد من كبرى شركات تشغيل السفن السياحية عددا من الرحلات المربحة إلى تركيا هذا الصيف.

ويعتبر قطاع السياحة رافدا رئيسيا للاقتصاد التركي، إذ حقق للبلاد عائدات قدرها 31.5 مليار دولار في عام 2015، بحسب إحصاءات رسمية.

المصدر : وكالات