أجرى وزير الدولة النيجيري للموارد الطبيعية إيمانويل إيبي كاتشيكو مباحثات في الدوحة مع المسؤولين القطريين بشأن سوق النفط العالمية، وقد استبعد الدعوة إلى اجتماع طارئ لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) قبل اجتماعها العادي المزمع عقده في يونيو/حزيران المقبل، بسبب هبوط أسعار النفط.

وقال كاتشيكو في تصريحات للصحفيين "شعرت في حديثي مع كثيرين بأنه بدلا من طلب اجتماع طارئ لأوبك، طالما طالبتُ به، هناك حاجة لتبادل الآراء، لأنك إن عقدت اجتماعا دون اتفاق ولم تجد حلولا فإن ذلك ينعكس سلبا على سعر النفط".

ودعا الوزير النيجيري إلى العمل بجد لإيجاد حلول تحقق الاستقرار في سوق النفط قبل اجتماع يونيو/حزيران المقبل.

ورجح كاتشيكو أن يبقى معدل إنتاج بلاده من النفط وصادراتها في الفترة المقبلة عند مستويات يناير/كانون الثاني الماضي، وذلك تعقيبا على الاتفاق الذي توصل إليه منتجون رئيسيون في الدوحة الأسبوع الماضي.

وكانت السعودية وروسيا وقطر وفنزويلا قد اتفقت الأسبوع الماضي على تجميد معدلات إنتاج النفط عند مستويات يناير/كانون الثاني الماضي إذا انضم إليهم باقي المنتجين. وصرح وزير النفط الفنزويلي إيولوخيو دل بينو بأن الدول الأربع اتفقت على مراقبة سوق النفط حتى يونيو/حزيران المقبل، وأنها قد تتخذ تدابير إضافية إذا لزم الأمر.

المصدر : الجزيرة