انطلقت صباح اليوم السبت فعاليات منتدى "أفريقيا 2016"، الذي تنظمه مصر بالتعاون مع منظمة الكوميسا بمدينة شرم الشيخ، تحت مظلة مفوضية الاتحاد الأفريقي، بحضور ستة زعماء أفارقة، وبمشاركة أكثر من 1500 شخص.

ويشارك في المؤتمر رؤساء السودان، ونيجيريا، وتوجو، والجابون، وغينيا الاستوائية، ورئيس وزراء إثيوبيا، بالإضافة إلى عدد من الوزراء وكبار المسؤولين الأفارقة المعنيين بقطاعات التجارة والاستثمار.

يذكر أن الكوميسا (السوق المشتركة لشرق وجنوب أفريقيا) هي منطقة تجارة تفضيلية نشأت عام 1994، وتمتد من ليبيا إلى زيمبابوي، وتضم في عضويتها 19 دولة.

وأثناء افتتاحه المنتدى، قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إن قائمة الدول ذات الاقتصاديات الأسرع نموًا في الفترة الأخيرة ضمت عشر دول أفريقية على الأقل، كما ارتفع حجم الاستثمار الأجنبي المباشر في الدول الأفريقية أكثر من خمسة أضعاف خلال الأعوام العشرة الأخيرة وهي كلها مؤشرات تؤكد ثراء القارة بالموارد البشرية والاقتصادية اللازمة لتحقيق التنمية المنشودة.

وأضاف أن الاستثمارات المصرية في الأسواق الأفريقية بلغت أكثر من ثمانية مليارات دولار، أسهمت في خلق عشرات الآلاف من فرص العمل، كما وصل حجم تجارة مصر مع أفريقيا إلى خمسة مليارات دولار، وقال "نستهدف مضاعفته خلال الأعوام الخمسة المقبلة".

وتوقعت هبة سلامة رئيسة الوكالة الإقليمية للاستثمار التابعة للكوميسا أن يصل حجم اقتصادات القارة الأفريقية إلى 4.2 تريليونات دولار بحلول عام 2025.

وقالت -في كلمة أمام المنتدى- إن حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة في أفريقيا بلغ 128 مليار دولار خلال 2015، مرتفعة بنسبة 36% عن 2014، مشيرة إلى أن المستثمرين الأفارقة يمثلون 30% من مساهمات الاستثمار الأجنبي بالقارة السمراء.

المصدر : وكالات