كلفت الحكومة العراقية شركة تريفي الإيطالية بتنفيذ مشروع صيانة وتأهيل سد الموصل المهدد بالانهيار.

وأفاد بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة اليوم الثلاثاء، بأن مجلس الوزراء "وافق على قيام وزارة الموارد المائية بإحالة تنفيذ مشروع تأهيل سد الموصل وصيانته إلى شركة تريفي الإيطالية". وخوّل المجلس الوزارة "توقيع العقد مع الشركة المذكورة"، لكنه لم يشر إلى كلفة المشروع.

وكان رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي أعلن أن إيطاليا سترسل بسرعة 450 عسكريا لحماية سد الموصل، بعد أن أعلنت الشركة الإيطالية عن فوزها بالعقد.

وتشارك إيطاليا في مهمة التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق من خلال تدريب قوات الجيش والشرطة.

وكان فيلق المهندسين الأميركي الموجود في العراق قد أعلن الخميس الماضي أنه وضع أجهزة مراقبة واستشعار على السد لمعرفة مدى تآكله مع الوقت.

وحذر مسؤولون أميركيون من خطر حدوث كارثة كبرى في حال انهيار السد الذي قد يسبب موجة ارتفاعها عشرون مترا يمكن أن تغمر الموصل في شمال العراق.

وبسبب القتال قرب السد الواقع على بعد نحو أربعين كيلومترا شمال شرق مدينة الموصل، توقفت أعمال الصيانة فيه بعد الهجوم الذي شنه تنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة في يونيو/حزيران 2014، وتمكن خلاله من السيطرة على مساحات واسعة من محافظة نينوى، وصولا إلى سد الموصل.

واستعادت القوات العراقية السيطرة على السد الإستراتيجي بمساندة الطيران الأميركي في أغسطس/آب 2014. واستؤنفت أعمال الصيانة بعد شهر من ذلك، ولكنها لم تكن كافية لمنع توسع التآكل في السد.

المصدر : الفرنسية