قال وزير النفط الإيراني بيجان نمدار زنغنه إن بلاده ستستضيف اليوم الأربعاء لقاء ثلاثيا يجمعه بكل من نظيريه العراقي عادل عبد المهدي والفنزويلي ديل بينو.

وأعاد التأكيد على أن بلاده لن تتخلى عن حصتها المقررة في منظمة أوبك قبل فرض العقوبات الغربية عليها، وأضاف أن سوق النفط العالمية تشهد زيادة في العرض.

لكن زنغنه أشار إلى أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه في الدوحة أمس الثلاثاء بين السعودية وروسيا وفنزويلا وقطر لتثبيت سقف الإنتاج عند مستوى يناير/كانون الثاني الماضي، قابل للدراسة والبحث.

يشار إلى أن اتفاق الدوحة مشروط بمشاركة باقي المنتجين.

من جانبه، أبلغ مندوب إيران لدى أوبك صحيفة شرق التركية اليوم الأربعاء أن بلاده ستواصل زيادة الإنتاج إلى أن تصل إلى مستوى إنتاجها قبل فرض العقوبات الدولية عليها بسبب برنامجها النووي.

وقال المندوب للصحيفة "غير منطقي أن يطلب من إيران تجميد مستوى إنتاجها ... فعندما كانت إيران تخضع للعقوبات رفعت بعض الدول إنتاجها وتسببت في هبوط أسعار النفط... فكيف يمكن لها أن تتوقع الآن من إيران أن تتعاون وتدفع الثمن؟... لقد قلنا مرارا إن إيران سترفع إنتاجها النفطي إلى أن يصل إلى مستوى ما قبل العقوبات".

ويبلغ إنتاج إيران حوالي ثلاثة ملايين برميل يوميا، وتسعى للوصول إلى مستوى أربعة ملايين.

ومنذ يونيو/حزيران 2014 تدهورت أسعار النفط بنسبة 70% تقريبا نتيجة فائض العرض والمخاوف من المشهد الاقتصادي العالمي. كما تزايدت الضغوط على الأسعار مع عودة إيران إلى الأسواق العالمية بعد رفع العقوبات الدولية عنها نتيجة إبرام اتفاق مع الدول الكبرى بخصوص برنامجها النووي.

المصدر : وكالات