قالت وزارة النفط العراقية إنها تتطلع إلى زيادة الإنتاج النفطي خلال العام الجاري لتعويض خسائر انخفاض أسعار الخام في السوق العالمية.

وأوضحت الوزارة أن خططها تركز في الوقت الراهن على رفع مستوى الإنتاج من خلال الإفادة من طاقاتها الإنتاجية. وأكد المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد لوكالة الأناضول أنهم يسعون إلى "الاستفادة من جميع الطاقات الإنتاجية لرفع حجم الواردات الداعمة للخزينة العامة للدولة العراقية".

وقد بلغ إنتاج النفط العراقي من حقول وسط وجنوب البلاد مستوى قياسيا في ديسمبر/كانون الأول الماضي قدره 4.13 ملايين برميل يوميا، في حين بلغت الصادرات من الموانئ الجنوبية في ذلك الشهر 3.21 ملايين برميل يوميا.

من جانبها أبدت لجنة الطاقة والنفط والغاز في مجلس النواب العراقي أملها في أن تحافظ الوزارة على مستوى الإنتاج لتدعيم الموازنة العامة. وقال رئيس اللجنة إبراهيم بحر العلوم لوكالة الأناضول إن "العراق تمكن خلال ديسمبر/كانون الأول الماضي من إنتاج قرابة أربعة ملايين برميل يوميا من حقول النفط في الوسط والجنوب لأول مرة في تاريخ العراق".

وتابع "إذا ما أضفنا إليه إنتاج إقليم كردستان وحقول كركوك الجنوبية سيصل الإنتاج إلى حوالي 4.5 ملايين برميل يوميا وهذا ما لم يحصل طوال العقود الأربعة الماضية".

وأضاف بحر العلوم أن "المأمول الآن أن يتمكن العراق من الاستمرار في الحفاظ على الوتيرة الإنتاجية وتصعيدها خلال العام الحالي، باعتبار أن انخفاض الأسعار يتطلب زيادة الجهود لمضاعفة الإنتاج من أجل تعويض خسائر الموازنة وحفظها من أي عجز لاحق".

وقد أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مؤخرا أن عائدات البلاد من النفط انكمشت إلى 15% عما كانت عليه قبل عامين بسبب هبوط أسعار الخام العالمية.

المصدر : وكالات