أكد تجار أن هيئة السلع التموينية في مصر تلقت عروضا قليلة في مناقصات دولية نظمتها لشراء القمح، في ظل قلق الموردين العالميين بشأن الاشتراطات المصرية والتضارب في تنفيذها بين هيئات مختلفة بالبلاد.

ونقلت وكالة رويترز عن التجار قولهم إن الهيئة تلقت أربعة عروض فقط من الموردين العالميين في مناقصة نظمتها أمس السبت، وتلقت خمسة عروض في مناقصة أخرى نظمتها الجمعة.

واشترت الهيئة في مناقصة الجمعة ستين ألف طن من القمح الروماني بسعر 190.88 دولارا للطن شاملا تكلفة الشحن من شركة أميروبا. وقال تاجر في أوروبا لوكالة رويترز تعليقا على هذا العقد إن مصر أرادت تنفيذ عملية شراء في تلك المناقصة "لإظهار أن الأنشطة مستمرة وأن مناقصاتها قابلة للتنفيذ في الأسواق العالمية".

وكانت الهيئة قد ألغت مناقصتين سابقتين في الأيام الماضية بسبب عدم تلقيها أي عروض في إحداهما، وتسجيل أربعة عروض فقط في المناقصة الأخرى.

وكانت مصر -وهي أكبر مستورد للقمح في العالم- قد أحدثت ارتباكا في سوق القمح العالمية في الأسابيع الأخيرة بسبب تضارب بين هيئات مصرية بشأن الحدود المسموح بها لطفيل الإرغوت، إذ أكدت وزارة التموين أنها تقبل بنسبة 0.05% في شحنات القمح، في حين رفضت وزارة الزراعة القبول بأي نسبة من الإرغوت.

وأعلنت شركة بونغي أنها بدأت إجراءات قضائية ضد قرار هيئة السلع التموينية في مصر رفض شحنة قمح من فرنسا وصلت إلى الموانئ المصرية في ديسمبر/كانون الأول الماضي. وأكدت بونجي، وهي من أكبر شركات تجارة الحبوب بالعالم، أن الشحنة استوفت شروط المناقصة المصرية التي سمحت بنسبة من طفيل الإرغوت لا تزيد على 0.05% عند التحميل.

وقد نشرت وكالة رويترز مؤخرا تقريرا ذكر أن قلق الموردين العالميين بشأن الاشتراطات المصرية قد يهدد مخزونات مصر الاستراتيجية من هذه السلعة.

المصدر : رويترز