حذر رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيدف من أنه لن يكون لدى الحكومة "المال الكافي" لتمويل خطة لدعم الاقتصاد، وطلب من الوزراء إعادة صياغتها.

وقال مدفيدف خلال اجتماع عقد أمس الأربعاء "سنولي نفقاتنا اهتماما كبيرا بكل بساطة لأنه لن يكون هناك المال الكافي لكل الأمور"، وأضاف "علينا أن نقتصر على اعتماد التدابير التي أثبتت جدواها".

وذكرت الصحف الروسية أن هذه الخطة التي تهدف لمواجهة تداعيات انخفاض أسعار النفط على الاقتصاد الروسي تتضمن تدابير بقيمة 828 مليار روبل (10.5 مليارات دولار)، في صورة مساعدات لصناعة السيارات والعقارات والزراعة ومنح قروض للبلديات، لكن مبلغا قدره 134 مليار روبل (1.7 مليار دولار) لم يكن متاحا.

وصرح مدفيدف بأن "النسخة الحالية نسخة عمل وليست نهائية"، موضحا أن النص يتضمن جزأين أحدهما للإجراءات الطارئة والآخر للإصلاحات الهيكلية في المدى المتوسط. وأقرّ بأنه في شق الإصلاحات الهيكلية "ما زلنا بعيدين عن إيجاد تمويل لكافة الإجراءات".

وتشهد روسيا حاليا ضغوطا اقتصادية شديدة بسبب انكماش عائدات البلاد من النفط، والعقوبات الغربية المفروضة عليها على خلفية الأزمة الأوكرانية. وبحسب البيانات الرسمية، انكمش اقتصاد البلاد بنسبة 3.7% في عام 2015.

المصدر : الفرنسية