توقعت شركة النفط البريطانية العملاقة "بي.بي" أن يتضاعف إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة على مدى العشرين عاما المقبلة رغم هبوط أسعار النفط، وذلك مع تطوير الشركات المنتجة تقنيات تجعلها أكثر كفاءة في استغلال موارد جديدة.

وذكرت الشركة في تقريرها لتوقعات الطاقة حتى العام 2035 والذي صدر أمس الأربعاء، أن إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة سيتضاعف من نحو أربعة ملايين برميل يوميا في الوقت الراهن إلى ثمانية ملايين برميل في عقد الثلاثينيات المقبل ليشكل 40% تقريبا من إجمالي الإنتاج الأميركي.

وقال كبير الاقتصاديين في الشركة سبنسر دالي "نتوقع أن يهبط النفط الصخري الأميركي على مدى الأعوام المقبلة، لكن بعد ذلك سيتزايد الإنتاج".

وبحسب تقرير بي.بي، يتوقع أن ينمو إنتاج النفط الصخري العالمي بمقدار 5.7 ملايين برميل يوميا ليصل إلى عشرة ملايين برميل بحلول العام 2035، لكنه سيبقى متركزا في الولايات المتحدة.

وأشار التقرير إلى أن الطلب العالمي على الطاقة سيزيد بنسبة 34% مدفوعا بالنمو السكاني والاقتصادي العالمي، وأن حصة النفط في تركيبة الطاقة العالمية ستنخفض لصالح الغاز والطاقة المتجددة.

غير أن الوقود الأحفوري بأنواعه (النفط والغاز والفحم) سيبقى المهيمن على تركيبة الطاقة العالمية بنسبة 80% في العام 2035 بحسب التقرير، رغم توقعات بنمو حصة الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح من 3% في الوقت الراهن إلى 9%.

المصدر : رويترز