طغى الحديث عن الشأن الاقتصادي على حملات معظم المرشحين لانتخابات تكميلية لشغل مقعد بمجلس الأمة الكويتي، وذلك في ظل التوجه الحكومي لاتخاذ إجراءات تقشفية لتخفيف عجز الموازنة.

وتقدم لهذه الانتخابات المقرر إجراؤها خلال أيام، نحو 35 مرشحا بعد خلو مقعد في مجلس الأمة عن الدائرة الثالثة بسبب وفاة شاغله، وكان من اللافت تراجع الحديث عن الشأن السياسي في حملات المرشحين مقابل الجوانب الاقتصادية.

وتأتي هذه الانتخابات بعد أن أعلنت الحكومة الكويتية مؤخرا أن موازنة السنة المالية 2016-2017 تتضمن عجزا متوقعا قدره 12.2 مليار دينار (40.2 مليار دولار) يعادل 64% من إجمالي المصروفات المقدرة، وذلك بسبب انكماش عائدات البلاد من النفط.

وتدرس الكويت حاليا خفض الدعم أو إلغاءه في أسعار البنزين والكهرباء والماء، لتخفيف العبء على الموازنة العامة، وذلك بعد أن ألغت دعم الديزل ووقود الطائرات مطلع عام 2015.

المصدر : الجزيرة + وكالات