هبطت أسعار النفط العالمية بنحو 2% بحلول ظهر اليوم الاثنين بعد صدور بيانات رسمية في الصين تشير إلى مزيد من التباطؤ الاقتصادي في هذا البلد الذي يعد أكبر مستهلك للطاقة في العالم، في حين انحسرت التوقعات بحدوث تحرك عالمي لتخفيف التخمة في سوق النفط.

وتراجع مزيج برنت القياسي في عقود أبريل/نيسان المقبل إلى 35.35 دولارا للبرميل، في حين هبط سعر الخام الأميركي إلى 32.94 دولارا للبرميل.

وجاء ذلك بعد أن أظهرت بيانات رسمية انكماش قطاع الصناعات التحويلية في الصين في يناير/كانون الثاني الماضي بأكبر وتيرة منذ العام 2012، مما عزز المخاوف من مستوى الطلب الصيني على النفط، لا سيما في ظل تزايد التخمة في السوق.

وكشفت بيانات أخرى عن انخفاض صادرات كوريا الجنوبية إلى مستويات لم تشهدها منذ الأزمة العالمية في عام 2009، وهو ما جعل الصورة قاتمة بشأن الاقتصادات الكبرى في آسيا.

في غضون ذلك، تراجعت التوقعات بشأن حدوث تنسيق عالمي لخفض إنتاج النفط وتقليل التخمة من أجل تعزيز الأسعار. وقال بنك غولدمان ساكس في تقرير "لا نتوقع مثل هذا الخفض ما لم يضعف النمو العالمي كثيرا عن المستويات الحالية، وهذا ليس ما يتوقعه اقتصاديونا".

المصدر : رويترز