السعودية تقر موازنة 2017 وتنجح بخفض عجزها
آخر تحديث: 2016/12/22 الساعة 19:33 (مكة المكرمة) الموافق 1438/3/22 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصدر أمني تركي للجزيرة: الفريق السعودي يتعاون معنا للوصول إلى بقايا جسد خاشقجي
آخر تحديث: 2016/12/22 الساعة 19:33 (مكة المكرمة) الموافق 1438/3/22 هـ

السعودية تقر موازنة 2017 وتنجح بخفض عجزها

مجلس الوزراء السعودي اعتمد الموازنة العامة للعام 2017 بزيادة النفقات وتقليل العجز (رويترز)
مجلس الوزراء السعودي اعتمد الموازنة العامة للعام 2017 بزيادة النفقات وتقليل العجز (رويترز)

اعتمد ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز خلال اجتماع لمجلس الوزراء اليوم الخميس الموازنة العامة للسنة المالية الجديدة 2017. ويبلغ حجم النفقات نحو 237 مليار دولار بزيادة نسبتها 6% عن النفقات في موازنة العام 2016. وتستند الموازنة إلى سعر متوقع لبرميل النفط يبلغ 55 دولارا.

ويقدر العجز المتوقع بـ53 مليار دولار، وهو أقل عن العجز المسجل العام الحالي البالغ نحو 79 مليارا أي بانخفاض نسبته 33%.

وخلال ترؤسه الجلسة الاستثنائية لمجلس الوزراء، أكد الملك سلمان على متانة الاقتصاد السعودي، وأنه يملك القوة الكافية لمواجهة التحديات الاقتصادية، وأشار إلى أن الدولة سعت للتعامل مع المتغيرات.

وقال إن إعلان ميزانية السنة المالية القادمة يأتي في ظروف اقتصادية شديدة التقلب عانت منها معظم الدول وأدت إلى بطء النمو الاقتصادي العالمي وانخفاض في أسعار النفط مما أثر على السعودية، وقد سعت الدولة إلى التعامل مع هذه المتغيرات بما لا يؤثر على الأهداف المحددة.

الملك سلمان أكد أن السعودية عاقدة العزم على تعزيز مقومات اقتصادها وفق رؤية إصلاحية شاملة (رويترز)

تعزيز الاقتصاد
وأضاف الملك سلمان أن المملكة عاقدة العزم على تعزيز مقومات اقتصادها حيث تبنت رؤية 2030 وبرامجها التنفيذية وفق رؤية إصلاحية شاملة من شأنها الانتقال بالبلاد إلى آفاق أوسع وأشمل لتكون  قادرة على مواجهة التحديات وتعزيز موقعها في الاقتصاد العالمي.

وبين أن رؤية 2030 تتضمن برامج تنفيذية لتحقيق الأولويات الوطنية وإتاحة الفرص للجميع من خلال تقوية وتطوير الشراكة مع القطاع الخاص، وبناء منظومة قادرة على الإنجاز، ورفع وتيرة التنسيق والتكامل بين الأجهزة الحكومية كافة، ومواصلة الانضباط المالي، وتعزيز الشفافية والنزاهة.

وأشار إلى سعي الميزانية وما تضمنته برامجها إلى رفع كفاءة الإنفاق الرأسمالي والتشغيلي في الدولة، وإعطاء الأولوية للمشاريع والبرامج التنموية والخدمية التي تخدم المواطن. 

وأوضحت الحكومة السعودية أن تغطية العجز ستكون بتنويع أدوات الدين العام. وأضافت أنها ستعوض الإلغاء التدريجي لدعم الطاقة بمدفوعات نقدية للمواطنين المستحقين للدعم. 

المصدر : الجزيرة + وكالات