فوز ترامب يعصف بأسواق المال ويهبط بالدولار والنفط
آخر تحديث: 2016/11/9 الساعة 11:34 (مكة المكرمة) الموافق 1438/2/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/11/9 الساعة 11:34 (مكة المكرمة) الموافق 1438/2/9 هـ

فوز ترامب يعصف بأسواق المال ويهبط بالدولار والنفط

هبوط السوق الأميركية وضعها في مستوى الهبوط الكبير في أغسطس/آب 2011 (رويترز)
هبوط السوق الأميركية وضعها في مستوى الهبوط الكبير في أغسطس/آب 2011 (رويترز)

تسببت نتائج الانتخابات الأميركية التي ستحمل المرشح الجمهوري دونالد ترامب إلى البيت الأبيض في صفعة قوية هزت أسواق المال والأسهم العالمية، حيث يشعر المستثمرون بعدم الثقة إزاء مستقبل سياسات التجارة والهجرة في الولايات المتحدة في جو من القلق الجيوسياسي على الصعيد الدولي.

وهبطت التعاملات المستقبلية لمؤشر داو جونز 867 نقطة، أي بنسبة 4.7%، بينما هبط مؤشر ستاندرد آند بورز 500 وناسداك بنسبة 5%، أي الحد الأعلى المسموح بالهبوط به خلال يوم واحد، مما يضع السوق الأميركية في مستوى الهبوط الأكبر منذ أغسطس/آب 2011، عندما انخفضت بنسبة 5.5% عقب خفض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة.

آسيا
وفي اليابان هبط مؤشر نيكاي الرئيس بنسبة 6.1%، وهو أكبر هبوط يسجله في عدة أعوام. كما هبطت أسواق آسيا الأخرى، وانخفض مؤشر هانغ سنغ في هونغ كونغ بنسبة 3.6%، ومؤشر كوسبي في كوريا الجنوبية 3.4%. كما انخفض مؤشر شنغهاي بنسبة 1.3% وفقد مؤشر إس آند بي أي أس إكس في أستراليا 1.9%.

وكرد فعل للأسواق على تعليقات ترامب حول علاقة المكسيك بالولايات المتحدة، هبطت العملة المكسيكية البيسو بنسبة 11.5% إلى 20.73 للدولار.

يذكر أن المستثمرين كانوا يعولون على فوز هيلاري كلينتون التي يرون فيها ضمانة للاستقرار، مقابل المخاطر الكبيرة التي يمكن أن تترتب على فوز ترامب.

وقال محللون إن فوز ترامب سيلقي الاقتصاد المكسيكي في مرحلة من الركود، فقد وعد خلال معركته الانتخابية بتقليص عدد المهاجرين إلى الولايات المتحدة، وإعادة التفاوض حول معاهدة التجارة الحرة في أميركا الشمالية ورفض اتفاقية التجارة الخاصة بدول المحيط الهادي المعروفة باسم "تي بي بي".

وقال كبير محللي "سي أم أس ماركتس" في سيدني إن رد فعل الأسواق نتج عن القلق إزاء مستقبل التجارة  العالمية وأثر ذلك على عمل الشركات الكبرى في العالم، بينما رأى كبير محللي الأسواق في ثنك ماركتس أن "الصدمة والخوف" يعتريان الأسواق حاليا.

أسواق العملات
وشهدت أسواق العملات هبوطا سريعا للعملة الأميركية بلغت 3.5% مقابل الين الياباني، حيث هبط الدولار إلى 101.26 ينا من 105.46 ينات، كما ارتفع سعر صرف اليورو إلى 1.1293 دولار من 1.1020 دولار.

وفي أسواق الذهب الذي يعتبر الملاذ الآمن في وقت الأزمات، فقد ارتفع سعر الأوقية بنسبة 4.7% إلى 1334.30 دولارا.

هبوط أسعار النفط
ولم تنج أسواق النفط من الهبوط، إذ فقد سعر برميل الخام الأميركي الخفيف 1.65 دولار أو 3.7% لينخفض إلى 43.33 دولارا في التعاملات الإلكترونية لنيويورك مركانتايل إكستشنج. كذلك فقد الخام الأوروبي برنت 1.35 دولار أي 2.9% إلى 44.69%.

وقد ضاعفت خسائر النفط بيانات من معهد البترول الأميركي أظهرت ارتفاع مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي. فقد زادت المخزونات 4.4 ملايين برميل في أسبوع حتى الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني الحالي إلى 485.6 مليونا، بينما توقع المحللون ارتفاعها بنحو 1.3 مليون برميل.

المصدر : وكالات

التعليقات