أعلنت إدارة البنك المركزي اليمني في العاصمة المؤقتة عدن (جنوبي اليمن) عن بدء صرف الرواتب المتأخرة للموظفين في عدد من المرافق والجهات الحكومية.

وقال مدير فرع البنك المركزي في عدن خالد زكريا إن صرف الرواتب سيستمر في المرافق الأخرى خلال الأيام القادمة إذا توفرت السيولة الكافية لدى البنك من الموارد اليومية التي تُجبى من القطاعات والمرافق الحيوية كالجمارك والضرائب وغيرها.

وقد توقف صرف رواتب موظفي الدولة في اليمن من راتب أغسطس/آب الماضي، في ظل نقص السيولة النقدية بالبلاد.

وأعلن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي يوم 18 سبتمبر/أيلول الماضي نقل البنك المركزي من صنعاء إلى عدن، وتعيين محافظ جديد له، بعد أن اتهمت الحكومة جماعة الحوثي التي تسيطر على صنعاء بتبديد احتياطات البلاد.

وأعلن الحوثيون رفضهم للقرار، وقالوا إنهم لن يرسلوا الإيرادات الحكومية في صنعاء وميناء الحديدة إلى البنك المركزي في عدن، وقرروا تجهيز إدارة جديدة للبنك في صنعاء.

ويبلغ عدد موظفي الدولة في اليمن ثمانمئة ألف موظف. ووفق تصريحات محافظ البنك المركزي السابق محمد بن همام، فإن رواتب الموظفين تكلف 75 مليار ريال يمني (ثلاثمئة مليون دولار) شهريا، بما في ذلك أجور العسكريين وقوات الأمن الموالين للحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

المصدر : الجزيرة + وكالات