انخفضت أسعار النفط العالمية لليوم الرابع، ونزلت دون 48 دولارا للبرميل، مع تزايد المخاوف بشأن مستوى مخزونات النفط في الولايات المتحدة، وفي قدرة منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) على تنفيذ تخفيضات مقترحة في الإنتاج.

وانخفض سعر مزيج برنت العالمي أكثر من خمسين سنتا صباح اليوم الأربعاء ليصل إلى 47.6 دولارا للبرميل، وتراجع سعر الخام الأميركي نحو ستين سنتا ليصل إلى 46.1 دولارا للبرميل.

وأظهرت بيانات معهد البترول الأميركي (معهد مستقل) الليلة الماضية أن مخزونات النفط في الولايات المتحدة زادت بأكثر من تسعة ملايين برميل خلال الأسبوع الماضي، وهو ما أثار القلق في السوق بشأن زيادة الفائض النفطي.

لكن المتعاملين ينتظرون أيضا الأرقام الرسمية لهذه المخزونات، التي ستصدر مساء اليوم، للتأكد من تغيرات العرض والطلب.

وتعول أسواق النفط على اجتماع منظمة أوبك المقرر عقده في فيينا في الثالثين من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، الذي يفترض أن يعلن اتفاقا واضحا لخفض إنتاج النفط، بهدف دعم الأسعار.

غير أن الشكوك ما زالت تعلو وتخبو بشأن إمكانية إبرام هذا الاتفاق بسلاسة، وتحديد مستويات إنتاج واضحة لكبار المنتجين، ثم بشأن مدى الالتزام بتنفيذ الاتفاق في ما بعد.

المصدر : رويترز