قال محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) أحمد الخليفي إن السعودية لا تشعر بالقلق بشأن استثماراتها في الولايات المتحدة عقب انتخاب دونالد ترامب رئيسا، وبعد تصويت الكونغرس الأميركي في سبتمبر/أيلول الماضي على القانون الذي يعرف  بـ"جاستا".

وذكر الخليفي أن "استثمارات المملكة في الولايات المتحدة تتمتع بحصانة سيادية، وليس هناك ما يدعو للقلق حيالها". وأضاف أن السعودية لم تتخذ أي قرارات جديدة بشأن هذه الاستثمارات.

وتملك السعودية سندات خزانة أميركية بقيمة 95.5 مليار دولار، وفق بيانات أميركية رسمية في سبتمبر/أيلول الماضي، بالإضافة إلى أصول وحسابات أخرى في الولايات المتحدة.

وأقر الكونغرس الأميركي نهاية سبتمبر/أيلول الماضي قانون "العدالة ضد رعاة الإرهاب" المعروف بـ "جاستا"، الذي يمنح استثناء من مبدأ الحصانة السيادية في حالات الإرهاب التي تقع على الأراضي الأميركية.

ويتيح هذا القانون لعائلات ضحايا الإرهاب مقاضاة الحكومات الأجنبية في المحاكم الأميركية، لا سيما السعودية التي كان 15 من منفذي هجمات 11 سبتمبر يحملون جنسيتها.

من ناحية أخرى، قال الخليفي إنه لا توجد نية لتغيير ربط الريال السعودي بالدولار الأميركي أو تعديل سعر الربط، البالغ 3.75 ريالات للدولار منذ عام 1986.

وأكد المسؤول السعودي أن المملكة نجحت في كبح ارتفاع معدلات الفائدة في سوق النقد، وأنها تتوقع استمرار انخفاضها مع استخدام عدد من الأدوات النقدية الرامية إلى مواجهة شح السيولة الناتج عن انخفاض عائدات النفط.

وذكر الخليفي أن عمل الحكومة على دفع المستحقات المتأخرة لشركات المقاولات وشركات أخرى بالقطاع الخاص سيكون له تأثير إيجابي على السيولة في القطاع البنكي.

المصدر : الجزيرة,رويترز