قال وزير المالية الجزائري حاجي بابا عمي إن عملية الاقتراض المحلية عن طريق سندات الخزانة، التي انتهت الشهر الماضي، سمحت بجمع نحو ستة مليارات دولار، وذلك لمواجهة أزمة انخفاض عائدات النفط والغاز.

وصرح الوزير لوكالة الأنباء الجزائرية أمس الأحد بأن "الدولة تمكنت من جمع 568 مليار دينار (5.86 مليارات دولار) حتى تاريخ 16 أكتوبر/تشرين الأول 2016".

ورأى بابا عمي أن ما تم تحصيله هو "مبلغ معتبر"، وأعرب عن ارتياحه للنتائج المحققة في إطار هذه العملية. وهذه هي المرة الأولى التي تعلن فيها الحكومة عن حصيلة عملية الاقتراض المحلية.

وكانت الحكومة الجزائرية قد أطلقت هذه العملية في أبريل/نيسان الماضي للحصول على موارد مالية بعد تراجع إيراداتها إلى النصف بسبب انهيار أسعار النفط منذ منتصف عام 2014.

وفي موازاة الاقتراض المحلي، قال البنك الأفريقي للتنمية في أوائل الشهر الجاري إنه وافق على إقراض الجزائر تسعمئة مليون يورو (967 مليون دولار) لدعم برامج الصناعة والطاقة في البلاد وضبط الوضع المالي. وهذا هو أول قرض خارجي للجزائر منذ عام 2008.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة