قالت وزيرة التعاون الدولي المصرية سحر نصر في زيارة لتونس إن بلادها ترغب في تعزيز العلاقات الثنائية وإزالة أي عوائق تؤثر على التعاون بين البلدين في المجالات الاقتصادية.

ودعت الوزيرة التي قادت وفد بلادها في اجتماعات "لجنة المتابعة الوزارية المصرية التونسية" أمس السبت، رجال الأعمال التونسيين إلى الاستثمار في بلادها وخاصة في المشاريع الكبرى.

من جانبه، قال وزير الصناعة والتجارة التونسي زياد العذاري في تصريحات على هامش لقائه بالوزيرة المصرية يوم الجمعة إن تونس تعمل مع مصر من أجل زيادة حجم المبادلات التجارية بعد أن شهدت تراجعا.

تراجع المبادلات التجارية
وأضاف العذاري "سجلنا في السنوات الأخيرة تراجعا في مستوى حجم المبادلات التجارية بين تونس ومصر، وهذا الأمر لا يخدم البلدين".

وأشار الوزير التونسي إلى إمكانية إطلاق خط بحري بين البلدين لتعزيز العلاقات بينهما، ورأى أن الشراكة الاقتصادية تساهم في التقريب بين مصر وتونس وتحقيق التكامل الاقتصادي، معربا عن أمله في أن تلعب الجامعة العربية دورها في تقريب وجهات النظر بين الدول بما يخدم مصالح المنطقة.

وبلغ حجم التبادل التجاري بين مصر وتونس في الشهور التسعة الأولى من العام الحالي نحو 180 مليون دولار، منها 137 مليونا صادرات مصرية، و43 مليونا واردات مصرية من تونس، وفق أرقام نشرتها وكالة الأنباء المصرية الرسمية يوم الخميس الماضي.

وكان حجم التبادل التجاري بين البلدين السنة الماضية قد بلغ 234.3 مليون دولار، منها 160.1 مليون دولار صادرات مصرية إلى تونس، و74.1 مليون دولار واردات.

المصدر : وكالة الأناضول