يطرح البنك الأهلي اليمني في عدن اليوم الأحد مبالغ بالدولار للبيع في السوق المحلية عبر مزاد عام، وذلك لتوفير أكبر سيولة ممكنة من النقد المحلي لصرف الرواتب وتخفيف الأزمة الاقتصادية.

وقال البنك الأهلي اليمني -وهو البنك التجاري الوحيد المملوك كليا للدولة في اليمن ومقره الرئيسي في عدن جنوبي البلاد- إنه بناء على طلب جهات حكومية مختصة، يعرض هذه المبالغ للبيع في مزاد علني للراغبين من التجار وشركات الصرافة والبنوك التجارية.

ولم يحدد البنك في بيانه الذي صدر يوم الجمعة قدر هذه الأموال أو مصدرها، غير أن تقارير إخبارية نشرت مؤخرا قالت إن أموالا وصلت إلى مطار عدن الدولي قبل أيام.

ونقل موقع "عدن الغد" الإخباري المقرب من السلطة المحلية في عدن عن وكيل المحافظة غسان الزامكي، قوله إن الأموال التي وصلت قبل أيام من الخارج كانت بالعملة الصعبة وتسلمها مسؤولون حكوميون وسلموها إلى نائب وزير المالية في الحكومة اليمنية.

وأوضح الزامكي أن الأموال نقلت لاحقا على متن طائرة مروحية إلى قصر معاشيق الرئاسي في عدن تمهيدا لعرض المبلغ المقدر بعشرين مليون دولار للبيع في مزاد علني، ومن ثم استخدام الحصيلة لتغطية رواتب موظفي الحكومة.

ويعاني اليمن منذ ثلاثة أشهر أزمة تأخر في صرف رواتب موظفي الدولة في عموم محافظات البلاد شمالا وجنوبا.

المصدر : رويترز