تعافت أسواق المال العالمية سريعا من الصدمة الأولى التي أحدثها فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة الأميركية، بل وسجل بعضها ارتفاعات كبيرة.

وقالت وكالة رويترز إن هذا التغير المفاجئ في الأسواق العالمية يشير إلى أن بعض المخاوف من رئاسة ترامب تحولت إلى آمال في بعض المكاسب الاقتصادية.

وأوضحت أن المتعاملين في الأسواق يعيدون تقييم الموقف، ويرى كثير منهم أن رجل الأعمال الفائز بالرئاسة قد يطبق سياسات تعزز النمو الاقتصادي.

قفزة في اليابان
وأغلق "نيكي 225"، المؤشر الرئيسي للأسهم اليابانية، بارتفاع مقداره أكثر من 1090 نقطة تعادل 6.7% في نهاية تعاملات اليوم الخميس، وهذا هو أكبر ارتفاع بالنسبة المئوية في طوكيو منذ فبراير/شباط الماضي.

أسهم طوكيو سجلت ارتفاعات لم تتحقق منذ فبراير/شباط الماضي (الأوروبية)

وفي الصين أيضا، ارتفع المؤشر الرئيسي لأسهم "شنغهاي المجمع" بنسبة 1.4% ليغلق عند أعلى مستوياته في عشرة أشهر، وارتفع مؤشر الأسهم القيادية في البلاد (سي أس آي 300) بنسبة 1.1%.

وفي الولايات المتحدة، اختتمت أسواق الأسهم تعاملات أمس الأربعاء على ارتفاعات ملحوظة، حيث صعد مؤشر "داو جونز" بنسبة 1.4%، وارتفع مؤشر "ستاندرد آند بورز" ومؤشر "ناسداك" بنسبة 1.1% لكل منهما.

وفي أسواق النفط، ارتفع سعر مزيج برنت العالمي صباح اليوم الخميس بنحو أربعين سنتا تعادل 0.8% ليصل إلى 46.7 دولارا للبرميل، وارتفع سعر الخام الأميركي أكثر من عشرين سنتا أي 0.5% ليصل إلى 45.5 دولارا للبرميل.

وكانت أسعار النفط هبطت خلال تعاملات أمس بنحو 4% لتقترب من 43 دولارا للبرميل، وتسجل أدنى مستوياتها في نحو شهرين، بعدما تبين فوز ترامب بالرئاسة، لكن السوق امتصت الصدمة وحولت انخفاضها إلى ارتفاع في نهاية التعاملات.

وترجع انخفاضات الأسواق في نهار الأربعاء إلى عزوف المستثمرين عن الأصول عالية المخاطر مثل الأسهم والدولار، في ظل خوف من مواقف ترامب، لا سيما تلك المتعلقة بالتجارة العالمية والتوترات الجيوسياسية.

المصدر : وكالات