محاولات لإنقاذ اتفاقية التجارة بين أوروبا وكندا
آخر تحديث: 2016/10/23 الساعة 16:15 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/10/23 الساعة 16:15 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/22 هـ

محاولات لإنقاذ اتفاقية التجارة بين أوروبا وكندا

ناشطون يتظاهرون في العاصمة البولندية وارسو رفضا لاتفاقية التجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي وكندا (رويترز)
ناشطون يتظاهرون في العاصمة البولندية وارسو رفضا لاتفاقية التجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي وكندا (رويترز)

طالبت كندا الاتحاد الأوروبي بالعمل على إنقاذ اتفاقية التجارة الحرة بين الجانبين التي تعثر إقرارها والتوقيع عليها الأسبوع الماضي بسبب رفض برلمان منطقة والونيا البلجيكية.

وقالت وزيرة التجارة الكندية كريستيا فريلاند في تصريحات حازمة عقب اجتماعها برئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز أمس السبت "قمنا بما يتعين علينا ويجب على الاتحاد الأوروبي أن يؤدي عمله" بعد سبع سنوات من التفاوض.

وأضافت أن "الكرة الآن في الملعب الأوروبي، آمل أن يتوصل الأوروبيون إلى نتيجة وأن أعود بعد بضعة أيام مع رئيس الوزراء جاستن ترودو وأن نتمكن من توقيع الاتفاق مع أوروبا في 27 أكتوبر/تشرين الأول".

العقبة في بلجيكا
ورفض برلمان والونيا (المنطقة الفرنكفونية في بلجيكا) قبل أيام إعطاء الضوء الأخضر لتتمكن حكومة بلجيكا الفدرالية من توقيع اتفاقية التجارة الحر التي يفترض أن تحظى بموافقة كل دول الاتحاد الأوروبي.

وتضم بلجيكا سبعة كيانات بينها ثلاث مناطق هي والونيا وفلاندر وبروكسل وثلاث مجموعات لغوية وبرلمان على المستوى الفدرالي.

وتعارض المجموعات المناهضة للعولمة في أوروبا اتفاقية التجارة الحرة مع كندا "سيتا" التي تعتبرها مقدمة لتمرير اتفاقية مماثلة مع الولايات المتحدة تتضمن نقاط خلاف أكثر، وجرى تجميد المفاوضات بشأنها كذلك، وقد نظمت حركات احتجاج ضد الاتفاقين في مدن أوروبية عدة.

من جانبه، قال رئيس حكومة والونيا بول مانييت إن منطقته تحتاج لمزيد من الوقت، وإن المجال لا يزال متاحا للتوصل إلى اتفاق، مضيفا أن "الديمقراطية تحتاج إلى وقت، لم أطلب أشهرا، ولكن لا يمكن أن ننجز عملا برلمانيا في يومين".

وأفادت مصادر بأن مانييت ينتظر نصا جديدا للاتفاقية من المفوضية الأوروبية، لإحالته إلى البرلمان.

المصدر : الفرنسية