توقف الإنتاج مجددا في أكبر منجم فوسفات بالحوض المنجمي في ولاية قفصة وسط تونس بسبب احتجاجات خريجين عاطلين عن العمل يطالبون بوظائف.

وقال مسؤول الإعلام في شركة فوسفات قفصة المملوكة للدولة علي الهوشاتي أمس السبت إن إنتاج الفوسفات ونقله توقفا كليا في منجم المتلوي أول أمس الجمعة بسبب احتجاج عشرات من العاطلين.

وأوضح الهوشاتي أن المحتجين -وهم خريجو جامعات من مدينة المتلوي يطالبون بدمجهم في مخطط توظيف- حجزوا عربات مخصصة لنقل العمال إلى المنجم ومنعوهم من الوصول إلى أماكن عملهم.

ويأتي هذا الاحتجاج بعد شهر من إعلان الشركة عن اتفاق لتوظيف 2800 شخص لوضع حد للاحتجاجات التي عطلت الإنتاج على مدى شهور.

فشل مفاوضات
وقال منسق الاحتجاج أحمد الجديدي "عدنا للاحتجاج بعد فشل لقاء تفاوضي مع كاتب الدولة للمناجم الأربعاء الماضي بمقر وزارة الطاقة والمناجم" في العاصمة تونس.

وأضاف "كان هناك اتفاق سابق مع السلطة الجهوية والمركزية يقضي بانتداب عشرات العاطلين، لكن حصل تلاعب بقائمة من سيتم انتدابهم بعد تدخل أطراف نقابية وممثلين للمجتمع المدني في المتلوي".

ويتكون الحوض المنجمي من أربع مدن، هي المظيلة والرديّف وأم العرائس والمتلوي، وينتج منجم المتلوي أكثر من نصف الإنتاج الإجمالي في قفصة.

وذكر الهوشاتي أن الإنتاج في منجم المظيلة متوقف منذ أسبوع بسبب احتجاجات للمطالبة بوظائف.

وتمثل الاحتجاجات في قفصة اختبارا مهما للحكومة التونسية الجديدة برئاسة يوسف الشاهد الذي قال إنه سيتخذ موقفا قويا من الاعتصامات. وانخفض إنتاج تونس من الفوسفات من نحو 8.26 ملايين طن في عام 2010 إلى أربعة ملايين طن في عام 2015.

وقالت الحكومة إن الإنتاج في الأشهر الستة الأولى من العام الجاري بلغ 1.86 مليون طن.

المصدر : وكالات