بريكس ترصد المزيد لإقراض مشروعات التنمية
آخر تحديث: 2016/10/16 الساعة 13:48 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/10/16 الساعة 13:48 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/15 هـ

بريكس ترصد المزيد لإقراض مشروعات التنمية

قادة دول بريكس في صورة تذكارية (رويترز)
قادة دول بريكس في صورة تذكارية (رويترز)

أعلنت مجموعة بريكس للاقتصادات الناهضة عزمها زيادة القروض التي تمنحها عن طريق "بنك التنمية الجديد" الذي أنشأته المجموعة، حيث قررت رصد 2.5 مليار دولار للعام المقبل، وفق ما أعلن رئيس البنك كيه في كاماث.

جاء ذلك على هامش قمة بريكس التي يستضيفها رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي في منتجع بولاية غوا الهندية، وتبحث القمة مسائل الاقتصاد والتجارة إلى جانب ملفات أمنية.

وكانت مجموعة بريكس التي تضم البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا قد اتفقت في يوليو/تموز 2014 على تأسيس "بنك التنمية الجديد" برأسمال أولي قدره مئة مليار دولار. وتأسس البنك رسميا بعد عام من ذلك التاريخ، ومقره في مدينة شنغهاي.

واقع جديد
ومع تراجع اقتصاد روسيا والبرازيل وجنوب أفريقيا وتباطؤ اقتصاد الصين، تبددت حالة الحماس التي صاحبت إطلاق البنك الجديد. لكن رئيس البنك كاماث -وهو مصرفي هندي مخضرم- يشدد على أن دول المجموعة ستستفيد كثيرا من تعزيز التعاون فيما بينها.

وقال كاماث "واقع الأمر أن هذه الدول مجتمعة ساهمت في السنوات القليلة الماضية بأكثر من 50% من حجم الثروة الاقتصادية التي تولدت على مستوى العالم. لا أتوقع أن يتغير ذلك".

وقد اعتمد البنك حتى الآن قروضا بلغ مجموعها تسعمئة مليون دولار لمشروعات تنموية خضراء (تحافظ على البيئة) في كل من الدول الأعضاء.

ويرى كاماث أن هناك متسعا لبنوك جديدة مثل "بنك التنمية الجديد" و"البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية" الذي تقوده الصين، إلى جانب المؤسسات التقليدية مثل البنك الدولي.

وقال إن "البنية التحتية وحدها تحتاج ما بين تريليون و1.5 تريليون دولار سنويا على مستوى العالم. وجميع البنوك المتعددة الأطراف تستطيع معا ربما تقديم 15% من هذا الرقم. ما أود قوله هو دعونا نتعاون ونعمل معا بدلا من التنافس".

المصدر : وكالات