يعتزم وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس زيارة تركيا يوم الخميس المقبل، كما أفاد بيان من السفارة الإسرائيلية في أنقرة، وستكون هذه أول زيارة على المستوى الوزاري بين البلدين منذ ست سنوات.

ومن المقرر أن يلتقي شتاينتس بنظيره التركي براءت ألبيرق، كما سيحضر مؤتمر الطاقة العالمي المنعقد حاليا في إسطنبول.

وتأتي زيارة الوزير الإسرائيلي بعد أن قررت إسرائيل وتركيا في يونيو/حزيران الماضي تطبيع العلاقات التي كانت متدهورة منذ عام 2010 بسبب الهجوم الإسرائيلي على السفينة التركية "مافي مرمرة" التي كانت تسعى لكسر الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة.

وتسعى إسرائيل لبحث اتفاقيات محتملة لبيع الغاز الطبيعي إلى تركيا. وكان شتاينتس قد قال في وقت سابق إن إسرائيل تدرس مد خط أنابيب إلى تركيا، سواء لبيع الغاز إلى الأتراك أو نقله إلى مشترين آخرين في أوروبا.

ولذلك أصبح تطبيع العلاقات مع أنقرة إحدى ركائز إستراتيجية إسرائيل الرامية لاستغلال موارد الغاز الطبيعي، كما تقول وكالة رويترز.

وقد صرح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في يونيو/حزيران الماضي بأن التطبيع مع تركيا ستكون له "آثار هائلة على الاقتصاد الإسرائيلي".

المصدر : رويترز