قفزت أسعار النفط أكثر من 2% في أولى ساعات التعامل عام 2016، على خلفية تدهور العلاقات بين السعودية وإيران المنتجين الرئيسيين للنفط في أعقاب إعدام الرياض مواطنا سعوديا شيعيا بارزا.

وقطعت المملكة العلاقات الدبلوماسية مع إيران أمس الأحد ردا على اقتحام سفارتها في طهران، في خلاف متصاعد بين البلدين، بسبب إعدام الرياض رجل الدين نمر النمر.

وقفز خام مزيج برنت أكثر من 2.5% وأكثر من دولار، ليصل إلى مستوى مرتفع صباحا بلغ 38.50 دولارا للبرميل اليوم الاثنين، قبل تراجعه إلى 38.28 دولارا.

وارتفعت تعاقدات خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 76 سنتا أو 2.05% إلى 37.80 دولارا للبرميل.

وقال المحلل لدى "آي جي ماركتس" في سنغافورة برنارد آو "الأسواق الآسيوية تتفاعل مع المخاوف من أن تؤدي التوترات الجيوسياسية بالشرق الأوسط إلى تهديد إمدادات النفط".

ورغم هذه القفزة، فإن أسعار النفط منخفضة بواقع الثلثين منذ منتصف 2014 نتيجة الفائض الضخم من المعروض، في وقت يضخ فيه المنتجون ما بين 0.5 مليون ومليوني برميل يوميا أكثر من الطلب.

المصدر : رويترز