هبطت البورصات العالمية بأولى جلسات التداول في العام 2016 مع تصاعد المخاوف من تباطؤ الاقتصاد الصيني ووتيرة النمو العالمي.

وشهدت بورصة نيويورك انخفاضا حادا اليوم الاثنين، حيث تراجع مؤشر داو جونز نحو 1.1% خلال التعاملات، في حين هبط مؤشر ناسداك بأكثر من 2.2%.

وفي أوروبا، تراجع مؤشر يوروفرست 300 لأسهم كبرى الشركات الأوروبية بنسبة 2.4% خلال التعاملات، في حين هوى مؤشر داكس الألماني بنسبة 3.5%.

وجاءت هذا الانخفاضات بعد أن أوقف التداول في بورصتي شنغهاي وشنزن في الصين لانخفاضهما بنسبة 7% في الجلسة الأولى للعام 2016 اليوم الاثنين، وفق آلية للحد من تقلبات أسعار الأسهم، إثر بيانات أظهرت انكماش نشاط المصانع الصينية للشهر العاشر على التوالي.

توقف التداول في الصين بعد خسائر تجاوزت 7% (رويترز)

وأدى انخفاض المؤشر "سي إس آي 300" الذي يغطي البورصتين إلى وقف التعاملات تلقائيا لبقية الجلسة، بموجب آلية الحد من التقلبات التي بدأ تطبيقها اليوم.

الانكماش الصناعي بالصين
وجاءت خسائر الأسهم الصينية بعد أن أظهر مسح غير رسمي انكماش نشاط المصانع بالصين للشهر العاشر على التوالي في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وبوتيرة أسرع من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وهو ما يثبط الآمال في عودة ثاني أكبر اقتصاد بالعالم إلى وضع أكثر استقرارا عام 2016.

ووفق المسح، انخفض مؤشر تسايشين/ماركت لمديري المشتريات بقطاع الصناعات التحويلية في الصين إلى 48.2 نقطة في ديسمبر/كانون الأول الماضي، من 48.6 نقطة بالشهر السابق.

المصدر : الجزيرة + وكالات