حذر وزير النفط العراقي عادل عبد المهدي اليوم الثلاثاء مما وصفه بانقلاب في سوق النفط العالمية وارتفاع "عنيف ومفاجئ" إذا استمر الهبوط الشديد في أسعار الخام، واستمر معه توقف الاستثمار في العديد من مناطق العالم.

وقال الوزير أمام مؤتمر نفطي في الكويت "إذا استمرت الأزمة طويلا سينقلب السوق النفطي" مؤكدا أن فائض العرض قد يتحول إلى زيادة في الطلب.

وأشار عبد المهدي إلى أن العديد من الاستثمارات في إنتاج النفط توقفت حاليا بسبب الأسعار المتدنية، إذ أن كلفة إنتاج النفط الصخري والنفط التقليدي في العديد من الدول تجاوزت أسعار البيع.

لكنه شدد على أن تكاليف إنتاج النفط لدى ثماني دول من أصل 13 دولة في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) تقل عن ثلاثين دولارا للبرميل، وهو ما يعني أن لديها ميزة أمام غيرها من المنتجين. وقد هبطت أسعار النفط العالمية الأسبوع الماضي إلى أقل من 27 دولارا للبرميل.

وقال عبد المهدي في تصريحات صحفية إن العراق مستعد للمشاركة في خفض الإنتاج إذا تعاون كل منتجي النفط. وأضاف "نرى بعض المرونة لإبرام اتفاق بين أوبك والمنتجين من خارجها".

من ناحية أخرى، قال وزير المالية ووزير النفط الكويتي بالوكالة أنس الصالح خلال المؤتمر إنه ينبغي ترك أسعار النفط للسوق لكي يحددها العرض والطلب.

المصدر : رويترز