تكافح فرق الإطفاء لإخماد النيران المشتعلة منذ أمس الخميس في خزانات نفط أصيبت إثر هجوم لتنظيم الدولة الإسلامية في منطقة راس لانوف في شمال ليبيا.

وقال مسؤول أمني في المنطقة إن الخزانات التي شملتها النيران عددها أربعة وهي تحتوي على ما يقدر بنحو مليوني برميل من النفط الخام.

وكانت المؤسسة الوطنية للنفط التي تدير قطاع النفط في البلاد، أعلنت أمس أن مقاتلين من تنظيم الدولة هاجموا فجرا خزانات في المنطقة الواقعة في قلب "الهلال النفطي" في ليبيا والتي تبعد نحو 650 كيلومترا إلى الشرق من العاصمة طرابلس.

وأوضحت المؤسسة التي تتخذ من طرابلس مقرا لها في بيان، أنه نتج عن الاشتباكات "إصابات مباشرة لخزانات ميناء راس لانوف النفطي، الأمر الذي أدى إلى اشتعال النيران بالخزانات المملوءة بالنفط الخام وانهيار أبراج وخطوط الكهرباء المغذية للمدينة السكنية والمنطقة الصناعية".

ويسعى تنظيم الدولة الذي يسيطر على مدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس) للتمدد وتوسيع نفوذه إلى المناطق المحيطة بها والغنية بآبار النفط، حيث يشن منذ أسبوعين هجمات متواصلة تستهدف راس لانوف والسدرة، في محاولة لاقتحام أكبر موانئ تصدير النفط الليبية والسيطرة عليها.

وتضم ليبيا أكبر احتياطي نفطي في أفريقيا يقدر بحوالي 48 مليار برميل. وكان إنتاجها يقدر بنحو 1.6 مليون برميل يوميا في 2011، لكنه انخفض بمقدار الثلث منذ ذلك الحين.

المصدر : الفرنسية