قال وزير المالية العراقي هوشيار زيباري إن بلاده ستشهد في 2016 أزمة اقتصادية "صعبة وقاسية"، بسبب "انهيار" أسعار النفط الذي يمثل المورد الرئيسي لخزينة الحكومة المركزية.

وأضاف -في مؤتمر صحفي- أن العراق يبيع "برميل النفط بما بين 21 و25 دولارا"، مؤكدا أن "الإيرادات التي نحصل عليها من النفط محدودة جدا". وقال "هذا ليس تراجعا بل هو انهيار في أسعار النفط".

وتم إقرار موازنة العام الحالي اعتمادا على تقديرات بمعدل بيع بسعر45 دولارا للبرميل الواحد من صادرات النفط. وبحسب زيباري، فإن "قيمة العجز في الموازنة هذا العام تبلغ 24 تريليون دينار (حوالي 24 مليار دولار)".

من ناحية أخرى، قال زيباري إن الحكومة العراقية تنوي بيع سندات محلية للمواطنين للمرة الأولى منذ 2003، وإن من المتوقع إصدار ما قيمته خمسة تريليونات دينار (4.24 مليارات دولار) هذا العام، مع سعي الحكومة  لسد العجز في الميزانية.

وأوضح أن السندات البالغ أجلها ثلاث سنوات ستصدر بسعر فائدة 10%.

وأصدر العراق بالفعل أذون خزانة للبنوك المحلية، ولديه سندات دولية قائمة.

وبلغ العائد على سندات دولارية عراقية قائمة تستحق في 2028 نحو 14.805%، ارتفاعا من 8.3% في نهاية 2014.

المصدر : وكالات