قال نائب وزير المالية الروسي ماكسيم أورشكين إن استمرار انخفاض أسعار النفط قد يؤدي لإغلاق بعض الأصول المنتجة للخام في روسيا.

ونقلت وكالة تاس للأنباء عن أورشكين قوله في مقابلة مع تلفزيون آر.بي.سي "أسعار النفط الحالية قد تقود إلى إغلاقات سريعة ومؤلمة جدا لبعض الأصول المنتجة للنفط في الأشهر القادمة".

من ناحية أخرى قال مسؤول لدى شركة ترانس نفط الروسية التي تحتكر خطوط أنابيب النفط في البلاد، إن من المتوقع تراجع صادرات النفط الخام الروسية بنسبة 6%.

وبلغ إنتاج روسيا من النفط أعلى مستوياته في فترة ما بعد الحقبة السوفياتية ليبلغ أكثر من 10.8 ملايين برميل يوميا بفضل الحقول التي دخلت الخدمة حديثا وكذلك إنتاج مكثفات الغاز.

وتصمد شركات النفط الروسية حتى الآن في مواجهة انخفاض أسعار النفط مدعومة بانخفاض قيمة الروبل بجانب عوامل أخرى، وهو ما نتج عنه انخفاض التكلفة.

وتستبعد الحكومة حتى الآن إجراء تخفيضات متعمدة في إنتاج النفط الخام الذي يساهم مع إنتاج الغاز الطبيعي بنصف إيرادات الموازنة العامة للدولة, قائلة إن الظروف المناخية القاسية لا تسمح بالاستئناف السريع للإنتاج من الآبار بعد إغلاقها.

صندوق احتياطي الميزانية
وأظهرت بيانات من وزارة المالية أن صندوق احتياطي الميزانية في روسيا انكمش بمقدار 9.4 مليارات دولار في ديسمبر/كانون الأول الماضي مما دفع الحكومة استخدام أموال من الصندوق لتغطية العجز في الميزانية.

وبلغت قيمة الصندوق 49.95 مليار دولار في أول يناير/كانون الثاني الحالي انخفاضا من 59.35 مليارا في أول الشهر الماضي.

وانكمش صندوق الاحتياطي بوتيرة سريعة على مدى الأشهر القليلة الماضية، مما يبرز الضغوط على مالية الحكومة الناتجة عن هبوط أسعار النفط.

وفي أول أكتوبر/تشرين الأول الماضي بلغت قيمة الصندوق 70.51 مليار دولار.

المصدر : رويترز