قال وكيل وزارة المالية السعودية للشؤون المالية الدولية، سليمان التركي إن بلاده تسعى إلى استقرار أسعار النفط في العالم، ولا تهدف إلى تحديد سعر معين للبرميل.

وأضاف التركي الذي كان يتحدث للصحفيين اليوم الأربعاء على هامش الاجتماع الأول لوكلاء وزراء المالية العرب المنعقد في "أبوظبي"، أن السياسية البترولية السعودية تهدف إلى إحداث توازن بين العرض والطلب.

كما لفت إلى ضعف النمو الاقتصادي في الكثير من دول العالم، فضلاً عن أن دول الاقتصادات الناشئة تواجه مخاطر مالية متزايدة. وأوضح أن عودة السياسة النقدية الأميركية إلى حالتها الطبيعية، وتحول الصين نحو النمو الذي يقوده الاستهلاك، جميعها يسهمان في حالة من الضبابية ومخاطر ضعف الاقتصاد في العديد من دول العالم.

وارتفعت أسعار النفط الخام اليوم الأربعاء في آسيا بنسبة 1.2%، مقارنة بإغلاق أمس الثلاثاء، مع بقائها قرب أدنى مستوى لها في 12 عاما، نتيجة تخوف المتعاملين من تراجع أسواق المال العالمية خاصة الصينية وأسواق المال العربية.

وبحلول الساعة 06:30 بتوقيت غرينيتش ارتفع سعر برميل خام برنت القياسي بـ0.36 إلى 30.8 دولارا، بدلا من 30.44 دولارا.

وتراجع سعر البرميل أمس دون حاجز 30 دولارا للمرة الأولى منذ عام 2003، قبل أن يرتد مرتفعا ويغلق عند حاجز 30.44 دولارا للبرميل.

وتراجعت أسعار النفط الخام بنسبة 75%، هبوطا من 120 دولارا للبرميل في 2014 تزامنا مع حفاظ الدول المنتجة على مستويات صادراتها النفطية المرتفعة للسوق العالمية رغم محدودية الطلب.

المصدر : وكالة الأناضول