أقرّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مقابلة مع صحيفة ألمانية الاثنين بأن العقوبات الاقتصادية الغربية المرتبطة بالأزمة الأوكرانية تؤثر "بشكل ملحوظ" على روسيا.

وأكد بوتين في مقابلة طويلة أجرتها معه صحيفة بيلد الألمانية أن الاقتصاد الروسي انكمش بنسبة 3.8% عام 2015، وأن الناتج الصناعي انكمش بنسبة 3.3%، في حين بلغ معدل التضخم نحو 12.7%.

وأشار إلى أن العقوبات أدت إلى انخفاض حجم التبادل التجاري مع ألمانيا، إذ يبلغ حاليا نحو أربعين مليار دولار بعد أن كان يناهز ثمانين مليارا عام 2005، ووصف هذه العقوبات بأنها أشبه "بمسرح العبث".

وكانت دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وكندا واليابان فرضت عقوبات اقتصادية على روسيا، استهدفت قطاعات الطاقة والمصارف والدفاع بعد ضمها شبه جزيرة القرم عام 2014 ومساندتها الانفصاليين في شرقي أوكرانيا.

غير أن الرئيس الروسي قال إن أكبر الأضرار للاقتصاد الروسي ناجمة عن انخفاض أسعار الطاقة، وأضاف "نحن نعاني من خسائر خطيرة في عائدات صادراتنا من النفط والغاز، التي نستطيع التعويض عن جزء منها من مصادر أخرى".

لكنه أكد أن الاقتصاد الروسي يستقر "شيئا فشيئا"، وقال إنه "لأول مرة منذ سنوات نصدر كمية أكبر بكثير من السلع ذات القيمة المضافة العالية، ولدينا أكثر من ثلاثمئة مليار دولار في شكل احتياطي من الذهب".

المصدر : الجزيرة + وكالات