قال مصدر في مصفاة عدن جنوبي اليمن إن المصفاة استأنفت العمل اليوم بعد توقف دام أكثر من خمسة أشهر مع احتدام الصراع في البلاد.

وأضاف المصدر أنه يجري تكرير المخزون من الخام الموجود في المصفاة، مشيرا إلى أن المصفاة تعمل بنصف طاقتها في الوقت الحالي، وتبلغ الطاقة الإنتاجية للمصفاة 150 ألف برميل يوميا.

وجرى إغلاق مصفاة عدن في أبريل/نيسان الماضي، وأعلنت شركة مصافي عدن حالة القوة القاهرة للواردات والصادرات النفطية في الشهر نفسه، وهو ما يعني عجزها عن الوفاء بالتزاماتها تجاه عملائها بسبب ظرف خارج عن إرادتها.

وعلى الرغم من إغلاق المصفاة والقصف الشديد الذي كانت تتعرض له المنطقة، استمر بعض السكان المحليين في التزود من مخزون المنشأة من النفط والغاز لتلبية حاجياتهم.

قصف وحريق
وكانت المصفاة تعرضت لقصف من مليشيا جماعة أنصار الله (الحوثيين) في شهري يونيو/حزيران ويوليو/تموز الماضيين، وهو ما أدى إلى نشوب حرائق نتيجة إصابة قذائف مورتر لوحدات تخزين الخام في المنشأة.

وأدت الحرب التي يعيشها اليمن منذ أشهر إلى توقف شبه كامل لقطاع النفط والغاز، كما نتج عن المعارك المستمرة بين الحوثيين وحلفائهم من القوات الموالية للرئيس المخلوع علي صالح وبين القوات الداعمة للشرعية نقصٌ حاد في إمدادات الوقود في كامل مناطق البلاد.

المصدر : رويترز