خفضت مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد توقعاتها لنمو الاقتصاد العالمي في 2015 بسبب بطء النمو في الاقتصادات المتقدمة والناشئة.

وفي تصريحات في جاكرتا، حذرت لاغارد الاقتصادات الناشئة من آثار بطء النمو الاقتصادي في الصين والأوضاع المالية بالعالم واحتمالات زيادة أسعار الفائدة في الولايات المتحدة، قائلة "بصورة عامة نتوقع أن يبقى نمو الاقتصاد العالمي معتدلا، وربما أضعف من توقعاتنا في يوليو/تموز الماضي".

وكان النقد الدولي توقع نمو الاقتصاد العالمي بمعدل 3.3% هذا العام انخفاضا من 3.4% العام الماضي.

وأشارت لاغارد إلى بطء نمو الاقتصاد الصيني الذي قالت إنه لم يكن مستبعدا في ظل التحول الذي يحدث حاليا في الصين.

وأوضحت أن انتقال الصين إلى اقتصاد السوق إضافة إلى المخاطر التي واجهها اقتصادها في السنوات الأخيرة هي مسائل معقدة تجعل طريق النمو وعرةً. لكن لاغارد أكدت أن لدى بكين من الأدوات ما يؤهلها لمواجهة تذبذب الاقتصاد العالمي.

المصدر : رويترز