قالت موسكو -اليوم الاثنين- إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الفنزويلي نيكولاس مادورو سيدرسان "خطوات مشتركة محتملة" لتحقيق الاستقرار في أسعار النفط العالمية، فيما ذكر مقال بمطبوعة لـمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) إن المنظمة قلقة من تراجع أسعار الخام وهي مستعدة للتحدث مع منتجي النفط الآخرين.

وسيناقش بوتين ومادورو موضوع أسعار الخام خلال حضورهما عرضا عسكريا في العاصمة الصينية بكين بمناسبة مرور سبعين عاما على انتهاء الحرب العالمية الثانية في آسيا. وقال يوري أوشاكوف -مساعد للرئيس الروسي- إن مناقشة الخطوات تأتي في إطار التعاون بين موسكو ومنظمة أوبك، غير أنه لم يذكر أي تفاصيل لهذه الخطوات بين البلدين.

وهبطت أسعار النفط -وهي سلعة التصدير الأولية الرئيسية لـروسيا وفنزويلا- بنحو النصف منذ صيف العام الماضي لتصل إلى أقل من خمسين دولارا للبرميل، وهو ما دفع الاقتصاد الروسي إلى الركود.

اجتماع طارئ
وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية الأسبوع الماضي أن فنزويلا -التي تضررت كثيرا من هبوط أسعار الخام- تجري اتصالات مع أعضاء آخرين في أوبك من أجل عقد اجتماع طارئ مع روسيا للاتفاق على خطة لوقف انهيار أسعار النفط.

فنزويلا سبق أن دعت لعقد اجتماع طارئ بين أوبك وروسيا لوقف انخفاض أسعار الخام (الأوروبية)

وفي سياق متصل، ذكر مقال منشور في مطبوعة أوبك بوليتين أن المنظمة -التي تؤمن أكثر من ثلث الإمدادات العالمية- قلقة من تراجع أسعار النفط، وإنها مستعدة للحوار مع المنتجين الآخرين، وترفض أوبك خفض إنتاجها دون مساعدة المنتجين غير الأعضاء بالمنظمة -مثل روسيا- الذين رفضوا أيضا تقليص المعروض.

وقال المقال "ستبذل أوبك -كدأبها دائما- كل ما بوسعها لتوفير البيئة الملائمة كي تستطيع سوق النفط تحقيق التوازن في ظل أسعار عادلة ومعقولة.

فترة طويلة
من جانب آخر، كشفت وكالة رويترز أن موجة الهبوط التي تعرضت لها أسعار الخام في الفترة الأخيرة نتيجة ضعف نمو الصين تدفع منتجي أوبك من المنطقة العربية للاستعداد لبقاء تلك الأسعار في مستويات منخفضة لفترة أطول من أجل الدفاع عن حصصها في السوق العالمية ومواجهة طفرة إنتاج المنافسين، في إشارة إلى النفط الصخري الأميركي.

وذكر مندوبان لدولتين خليجيتين في أوبك -رفضا الكشف عن هويتيهما- أن الأسعار ستتراوح بين أربعين وخمسين دولارا للبرميل إلى غاية العام الجاري، وأعرب أحدهما عن أمله أن ترتفع الأسعار إلى ستين دولارا.

المصدر : وكالات