طغى اللون الأحمر على أغلب البورصات العربية لتنهي تداولاتها منخفضة بنسبة متقاربة، مع استمرار الضغوط الناتجة عن المخاوف من تباطؤ الاقتصاد الصيني، في وقت صعدت أسواق مسقط والأردن ومصر وقطر وتونس، ولكن بنسبة ضئيلة.

وانخفضت بورصة الرياض بنسبة 1.04% بعدما ارتفعت أمس بنسبة 7.4% في أكبر زيادة يومية منذ مايو/أيار 2014، وكانت السوق السعودية قد فقدت 23% من قيمتها السوقية منذ بداية الشهر الجاري.

كما ختمت كل من بورصة دبي وأبو ظبي والبحرين والكويت على تراجعات بلغت على التوالي 1.44% و0.1% و0.05% و0.36%، في حين ارتفعت بورصات قطر وسلطنة عُمان ومصر بنسب 0.48% و0.38% و0.45% على التوالي.

وطبقا لبيانات مؤشرات الأسواق العربية التي تنشرها وكالة رويترز، فإن بورصتي المغرب ولبنان هبطتا بـ 0.38% و0.05% على التوالي، في حين صعدت البورصة التونسية بنسبة 0.2%.

وكانت البورصات الخليجية استعادت أمس بعض خسائرها الكبيرة التي تكبدتها يومي الأحد والاثنين الماضيين بسبب الهبوط الشديد لأسعار النفط والمخاوف من تعثر الاقتصاد الصيني، وارتفعت البورصة السعودية -الأكبر عربيا- بنسبة 7.38% بعدما انخفضت بـ 5.88% أول أمس الاثنين، وبنسبة 6.86% الأحد الماضي.

وأغلق مؤشر دبي على ارتفاع بلغ 4.61%، وارتفع مؤشر بورصة أبو ظبي بنسبة 1.63%، كما ارتفع مؤشر سوق قطر 3.15%، وزاد مؤشر بورصة القاهرة 2.8%، وبورصة الكويت 0.3% وسلطنة عمان 0.4%.

المصدر : وكالات