الضغوط السياسية تهوي بالليرة التركية
آخر تحديث: 2015/8/19 الساعة 19:28 (مكة المكرمة) الموافق 1436/11/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/8/19 الساعة 19:28 (مكة المكرمة) الموافق 1436/11/5 هـ

الضغوط السياسية تهوي بالليرة التركية

الليرة التركية فقدت 23% من قيمتها منذ بداية 2015 (رويترز)
الليرة التركية فقدت 23% من قيمتها منذ بداية 2015 (رويترز)

هبطت الليرة التركية إلى مستوى قياسي جديد عند 2.9005 ليرة للدولار بعد ترك أسعار الفائدة دون تغيير وسط غموض سياسي، إذ فشلت مفاوضات تشكيل حكومة جديدة وتتجه البلاد نحو انتخابات مبكرة.

وكان سعر الليرة في بداية العام الجاري بحدود 2.3433 ليرة للدولار ثم قفز إلى 2.6617 ليرة للدولار الواحد قبل شهرين حسب بيانات البنك المركزي التركي المنشورة في موقعها الإلكتروني، وهو ما يعني أن العملة فقدت 23% من قيمتها منذ بداية العام.

وجاء الهبوط ليعزز المنحنى التنازلي للعملة التركية منذ أشهر بسبب تراجع النمو الاقتصادي وضبابية المشهد السياسي عقب الانتخابات العامة في يونيو/حزيران الماضي، حيث فقد حزب العدالة والتنمية الحاكم الأغلبية الكافية من الأصوات التي تخوله تشكيل حكومة جديدة منفردا.

البنك المركزي
تعززت الضغوط على الليرة بعد فشل عرض توضيحي للبنك المركزي في تهدئة مخاوف المستثمرين بشأن مدى جاهزيته لمواجهة الضغوط السياسية القائمة ورفع أسعار الفائدة.

وكان البنك قد قرر أمس الثلاثاء الإبقاء على سعر الفائدة دون تغيير عند نسبة 7.5% بسبب انخفاض الضغوط التي تدفع معدل التضخم للارتفاع، إذ انخفضت أسعار الغذاء والطاقة.

وفي سياق متصل، قال وزير الطاقة التركي تانر يلدز اليوم الأربعاء إن تراجع الليرة أضاف ما يفوق 3.8 مليارات دولار إلى فاتورة استيراد الغاز الطبيعي في بلاده منذ بداية العام الجاري.

وأضاف يلدز في تصريحات صحفية بالعاصمة أنقرة أن التكلفة زادت منذ بداية 2015 لتبلغ حتى الآن 11 مليار ليرة (3.8 مليارات دولار).

وتعتمد تركيا على الواردات لتغطية نحو 90% من احتياجاتها من الطاقة، مما يعني أن الهبوط الذي منيت به الليرة أمام الدولار -والذي بلغ 19% بسبب مخاوف سياسية- أدى إلى زيادة المبالغ التي تدفعها لاستيراد مواد الطاقة.

المصدر : رويترز

التعليقات