سمحت الحكومة السودانية باستيراد القمح ودقيق الخبز، منهية احتكارا من قبل ثلاثة مطاحن في البلاد.

وتمهد هذه الخطوة إلى إلغاء تدريجي للدعم الحكومي للقمح ودقيق الخبز، والذي تقدر مستورداته سنويا بنحو ملياري دولار.

ويستهلك السودان مليوني طن من القمح والدقيق سنويا، تنتج منه البلاد 17%.

وكانت الحكومة السودانية رفعت التعريفة الجمركية على مستوردات القمح أوائل الشهر الجاري.

ويكافح السودان في مواجهة أزمة اقتصادية منذ فقدان معظم احتياطياته النفطية -وهي المصدر الرئيسي للإيرادات التي يحتاجها لتمويل الواردات- منذ انفصال دولة جنوب السودان عام 2011.

وكانت الخرطوم خفضت دعم الوقود في سبتمبر/أيلول 2013 مما أدى إلى رفع أسعارها بأكثر من 60% وأثار مظاهرات احتجاج عنيفة.

المصدر : الجزيرة