خفض البنك المركزي الصيني سعر صرف اليوان لليوم الثالث على التوالي بـ1.11% أمام الدولار، وذلك في إطار مساعيه الرامية للحد من تباطؤ معدلات النمو الاقتصادي وحفز التجارة الخارجية، غير أن بكين سارعت لطمأنة الأسواق بالقول إنها تستبعد اندلاع حرب عملات عالمية.

وبلغ سعر صرف العملة الصينية 6.4010 يوانات للدولار الواحد مقابل 6.3306 أمس. وكان المركزي الصيني قد خفض هذا السعر بنحو 2% أول أمس، ثم 1.6% أمس، وذلك بعدما أظهرت البيانات الرسمية السبت الماضي انكماش حجم التجارة الخارجية للصين بأكثر من 7%.

وقال تشانغ شياو مساعد محافظ البنك المركزي إن اليوان لا يزال عملة قوية، وإن سلطات بلاده ستحافظ على مستوى مستقر له، مضيفا أنه لا داعي للاستمرار في خفض قيمة العملة.

حرب عملات
واستبعد ما جون كبير الاقتصاديين بالمركزي الصيني اندلاع حرب عملات عالمية جراء إقدام بكين على خفض قيمة اليوان هذا الأسبوع، ونقلت صحيفة تشاينا بيزنس نيوز عن جون قوله إن المركزي قادر تماماً على تحقيق الاستقرار في سعر صرف اليوان، واصفا سعر صرفها بأنه تحت السيطرة.

المركزي الصيني استبعد نشوب حرب عملات عالمية بسبب خفضه قيمة اليوان (رويترز)

وأشار جون إلى أن الاحتياطيات النقدية الضخمة التي تحوزها الصين قادرة على حماية اليوان، والتي تناهز 3.650 تريليونات دولار.

وكان للخفض الكبير لقيمة العملة الصينية وقع الصاعقة على الأسواق المالية العالمية وأسواق المواد الأولية اليومين الماضيين، والتي شهدت هبوطا كبيرا لمؤشراتها وسط مخاوف من تعثر بلد يعتبر من محركات الاقتصاد العالمي.

صعود الأسواق
غير أن إبطاء وتيرة خفض قيمة اليوان وتصريحات مسؤولي الصين اليوم هدّأت مخاوف الأسواق، ما أدى إلى صعود أسواق الأسهم والعملات الآسيوية وكذلك البورصات الأوروبية، إذ ارتفعت البورصة اليابانية بختام تعاملاتها اليوم بنسبة 1%، كما ارتفعت نظيرتها الكورية الجنوبية بنسبة 0.1%.

وفي أوروبا، ارتفع مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.4% عند بدء التداول، في حين صعد مؤشر كاك 40 الفرنسي 1.7%، ومؤشر داكس الألماني 1.6%.

المصدر : وكالات