قال وزير الدولة في وزارة المالية والاقتصاد الوطني السودانية إن البنك المركزي السوداني تسلم وديعة بقيمة مليار دولار من المملكة العربية السعودية في الشهرين الماضي والحالي.

وقال الوزير عبد الرحمن ضرار في تصريحات للصحفيين إن البنك المركزي تسلم وديعة استثمارية على جزأين، الأول بنصف مليار دولار الشهر الماضي والنصف الآخر هذا الشهر.

ومنذ بدء العملية العسكرية للتحالف والتي تقودها السعودية في اليمن تعهدت الرياض بضخ استثمارات جديدة في قطاع الزراعة السوداني، وتقول الخرطوم إن المساعدات الاقتصادية لا علاقة لها بانخراط السودان في الحملة ضد جماعة أنصار الله (الحوثيين) وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وكان المحافظ السابق للمركزي السوداني محمد خير الزبير قد طلب في سبتمبر/أيلول 2011 من نظرائه العرب المجتمعين بالعاصمة القطرية الدوحة إيداع أموال في البنك المركزي والبنوك التجارية بالسودان عقب انفصال الجنوب عن السودان في صيف العام 2011. وقال الزبير آنذاك إن السودان يحتاج إلى نحو أربعة مليارات دولار في العام نفسه.

وديعة قطرية
وسبق لقطر أن أودعت لدى المركزي السوداني في العام الماضي وديعة بقيمة مليار دولار، وكانت هذه الوديعة جزءا من حزمة مساعدات من الدوحة للخرطوم.

وحسب بيانات التقرير السنوي للبنك المركزي السوداني للعام 2014، فإن إجمالي المنح الأجنبية ناهز العام الماضي 2.5 مليار دولار، وهو ما يمثل 5% من مجموع إيرادات خزينة الدولة، ويمثل حجم المنح زيادة بنسبة 26.3% مقارنة بالعام الذي قبله، والذي سجل منحا أجنبية بقيمة مليارين و32 مليون دولار، وتأتي هذه المنح من منظمات دولية وإقليمية.

المصدر : الجزيرة,رويترز