أفادت الهيئة الرسمية المكلفة بالإحصائيات في المغرب بأن 35.1% من الأسر المغربية تلجأ للاستدانة لتغطية نفقاتها، في حين تعتبر 57.8% منها أن دخلها يغطي مصروفاتها، وتستطيع 7.1% فقط من الأسر ادخار جزء من دخلها الشهري، وذلك وفق بيانات تبحث في الأوضاع المعيشية للأسر المغربية برسم الربع الثاني من 2015.

ووفق نتائج البحث، تعترف 83.7% من الأسر بعدم قدرتها على الادخار في الـ12 شهرا المقبلة، مقابل 16.3% منها تتوقع عكس ذلك. وقد تحسنت آراء الأسر إزاء قدرتها على الادخار سواء مقارنة مع الربع الأول أو مع الفترة نفسها من السنة الماضية، إذ ارتفع رصيد المؤشر بـ2.4 نقطة و2.8 نقطة على التوالي.

وبهذه الأرقام يستقر مؤشر الوضع المالي للأسر المغربية في مستوى سلبي وصل إلى ناقص 28 نقطة، غير أن المؤشر شهد تحسنا بـ4.4 نقاط مقارنة مع الربع نفسه من العام 2014.

المعيشة والأسعار
وتشير بيانات المندوبية السامية للتخطيط الصادرة اليوم إلى أن تصور الأسر المغربية للتطور السابق لمستوى معيشتها تحسن ليبلغ أعلى مستوى له منذ سبع سنوات تقريبا، إذ ارتفع رصيد المؤشر بـ1.3 نقطة مقارنة مع الربع الأول من 2015، وبـ5.8 نقاط مقارنة بالربع الثاني من العام الماضي.

77% من الأسر المغربية تتوقع أن تواصل أسعار المواد الغذائية ارتفاعها (الفرنسية)

من جانب آخر، تتوقع 77% من الأسر المغربية أن تواصل أسعار المواد الغذائية ارتفاعها، في مقابل 21.6% ترجح استقرار الأسعار، في حين قالت 1.4% من الأسر إنها ستنخفض.

وتعتبر 56.2% من الأسر التي شملها البحث أن الوقت غير مناسب لشراء السلع المُعمرة، ويقصد بها السلع التي تبقى لفترة طويلة ولا تنتهي بمجرد استعمالها، مثل الأثاث والسيارات والأجهزة الكهربائية، في حين تعتقد 20.2% أن الوقت مناسب للقيام بذلك.

وتتوقع قرابة 75% من الأسر المغربية أن يرتفع عدد العاطلين في الاثني عشر شهرا المقبلة، في حين تتوقع 7.8% خلاف ذلك.

يشار إلى أن الدراسة حول تصور الأسر المغربية للوضع الاقتصادي المحيط بها تجرى كل ثلاثة أشهر، وتشمل 3000 أسرة تطرح على معيلي هذه الأخيرة أسئلة مباشرة عن أوضاعهم المالية والمعيشية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة