تصر الحكومة الألمانية على رفض إعفاء اليونان من ديون جديدة رغم الحسابات المالية المنذرة بالخطر التي أعلن عنها صندوق النقد الدولي في تقريره الأخير.

وقال المتحدث باسم المالية الألمانية، اليوم الجمعة، إن الحاجة المالية لليونان التي تحدث عنها صندوق النقد في تقريره "لا يستنبط منها على الإطلاق أن خفض الديون أمر ضروري بصورة  ملحة".

وأشار مارتن يجر إلى أنه تم الإعلان في أبريل/نيسان الماضي أن مشكلات اليونان لن تحل بالإعفاء من الديون، مضيفا أن هذا يعني أن هناك حاجة إلى اتخاذ إجراءات إصلاحية.

ووفق التقديرات المؤقتة لـ "النقد الدولي" فإن اليونان بحاجة إلى مساعدات إضافية بقيمة نحو 52 مليار يورو (57.5 مليار دولار) بحلول نهاية 2018.

وأوضح التقييم، الذي أجراه الصندوق على قدرة اليونان على الوفاء  بديونها، أن نحو 36 مليار يورو من هذه المساعدات يتعين أن تأتي من منطقة  اليورو.

ويشير الخبراء إلى أن تخفيض المزيد من الديون اليونانية سيتحمل أعباءه، هذه المرة، دافعو الضرائب في باقي دول منطقة اليورو على وجه الخصوص.

المصدر : الألمانية