قال وزير الصناعة والمناجم والتجارة الإيراني محمد رضا نعمت زاده إن بلاده ستركز على بناء قطاعات النفط والغاز والمعادن والسيارات، متطلعة للتصدير إلى أوروبا بعد رفع العقوبات المفروضة عليها.

 وأضاف "لم نعد مهتمين بالاكتفاء باستيراد البضائع والآلات من أوروبا".

كما أبلغ ممثلين لقطاع الأعمال في فيينا "بالأحرى نتطلع إلى التجارة المتبادلة وإلى التعاون في التطوير والتصميم والهندسة". 

وكان نعمت زاده يتحدث خلال أكبر مؤتمر صناعي للنهوض بالتجارة مع إيران منذ توصلت إلى اتفاق نووي تاريخي مع القوى العالمية هذا الشهر.

وذكر أن بلاده تطمح إلى الانضمام لمنظمة التجارة العالمية فور إزالة العقبات السياسية، وأنها ستكون مهتمة بعقد اتفاقات للتجارة التفضيلية مع أوروبا ودول آسيا الوسطى.

عقود نفط جديدة
من جهته، قال أمير حسين زماني نيا -نائب وزير النفط الإيراني للشؤون التجارية والدولية- إن إيران تهدف لبدء العمل بعقد بترولي جديد خلال شهرين إلى ثلاثة شهور وذلك في إطار مساعي البلاد لتعزيز إنتاجها النفطي بعد رفع العقوبات.

وأوضح على هامش المؤتمر أن العقد المقترح أكثر تحررا من نظام عقود "إعادة الشراء" القديمة, مضيفا أن بلاده وضعت نموذجا جديدا للتعاقد تطلق عليه اسم "عقد البترول المتكامل" وذلك استعدادا للمفاوضات مع الشركاء الأجانب.

ولفت إلى أن النموذج الجديد من العقود يعالج بعض جوانب القصور التي شابت عقد "إعادة الشراء" القديم.

المصدر : رويترز