تعهد الاتحاد الأوروبي بتعزيز دعمه الاقتصاد التونسي، خاصة في القطاع السياحي، وزيادة مساعدة الأمن، وذلك بعد الاعتداءات الدموية في باردو وسوسة.

وقالت مفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني في تصريح مشترك مع رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد، "هناك رغبة سياسية من جانب الاتحاد الأوروبي بدعم جهود تونس في المرحلة الانتقالية الديمقراطية في هذا الظرف الاقتصادي الصعب، وخصوصا في قطاع السياحة".

من جانبه، أكد الصيد أن "دعم القطاع السياحي في هذه المرحلة الصعبة أمر ضروري".

ووعدت موغريني بأن يقدم الاتحاد الأوروبي دعما للنمو وتوظيف الشباب التونسي ومساعدة القطاع الزراعي.

وأكدت أن مفاوضات من أجل توقيع اتفاق للتبادل الحر بين تونس والاتحاد الاوروبي ستبدأ اعتبارا من أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

كذلك أعرب رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر -الذي التقى أيضا الصيد- عن أمله أن يواصل السياح السفر إلى تونس.

المصدر : الفرنسية