قال مسؤول إماراتي إن بلاده تلقت مقترحا من الحكومة المصرية يتضمن تشكيل لجنة مشتركة لبحث أزمة الاستثمارات الإماراتية العالقة في مصر، وعلى رأسها مشروعا "العاصمة الإدارية الجديدة" و"المليون وحدة"، في ظل صعوبة المفاوضات مع شركتي "كابيتال سيتي بارتنرز" و"أرابتك" الإماراتيتين.

ونقلت وكالة الأناضول عن المسؤول أن اللجنة المقترحة تستهدف تنظيم عدة جلسات تضم أعضاء من حكومتي البلدين، فضلا عن ممثلين من الشركتين لبحث المعوقات سواء المتعلقة بالجوانب المالية أو الفنية التي تواجه المشروعين.

وأشار المسؤول إلى أن المقترح المصري تضمن أيضا دعوة المؤسسات المالية والاستثمارية الإماراتية للدخول في تمويل المشروعين اللذين يعدان أبرز النقاط الخلافية التي تعرقل المفاوضات الجارية حاليا بين الشركتين والحكومة المصرية.

ومشروع "العاصمة الجديدة" من أبرز المشروعات التي أعلنت عنها مصر خلال مؤتمر دعم الاقتصاد المصري في 13 مارس/آذار الماضي بشرم الشيخ، حيث وقعت مذكرة تفاهم مع شركة "كابيتال سيتي بارتنرز" التي يرأسها رجل الأعمال الإماراتي محمد العبار، وأسست شركة "كايرو كابيتال سيتي" لتنفيذه.

ويعتبر مشروع "المليون وحدة" -الذي أعلن عنه قبل أكثر من عام- أضخم مشروع إسكان اجتماعي يتم تنفيذه بمنطقة الشرق الأوسط، وسبق إسناده لشركة "أرابتك" الإماراتية، لكنه اصطدم ببعض العقبات.

ونقلت صحيفة "المصري اليوم" في عددها الصادر أمس الأربعاء عن مصادر حكومية إماراتية أن صندوق أبو ظبي السيادي بدأ إجراء اتصالات رفيعة المستوى مع حكومتي الإمارات ومصر لتحريك المشروعين.

المصدر : وكالة الأناضول